رئيس مدغشقر يصر على إعادة انتخابات الرئاسة   
الجمعة 1422/11/26 هـ - الموافق 8/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عدد من أنصار المرشح المعارض مارك رافالومنانا أثناء تظاهرة يطالبون فيها باعتباره الفائز بانتخابات الرئاسة في البلاد (أرشيف)
أعلن رئيس مدغشقر ديدييه راتسيراكا أن الجولة الثانية لانتخابات الرئاسة ستجرى في موعدها المقرر في 24 فبراير/شباط الجاري. في هذه الأثناء دعا المرشح المعارض مارك رافالومنانا الرئيس الذي انتهت ولايته إلى الحوار بشأن نتائج الجولة الأولى.

وقال الرئيس راتسيراكا في مؤتمر صحفي إنه يجب إجراء جولة انتخابات ثانية تتميز بالنزاهة والديمقراطية والشفافية. وأوضح الرئيس أنه ملتزم بتنفيذ قرار المحكمة الدستورية العليا بإجراء جولة انتخابات ثانية ووصف نفسه بأنه "حارس القانون والدستور ووحدة البلاد".

وكان مارك رافالومنانا المنافس الرئيسي للرئيس راتسيراكا قد رفض الاعتراف بحكم المحكمة الدستورية واتهم الحكومة بتزوير نتائج انتخابات الجولة الأولى التي جرت في 16 ديسمبر/ كانون الأول الماضي مؤكدا أنه حقق الفوز فيها دون الحاج لجولة إعادة. وقال رافالومنانا في كلمة أمام حشد من أنصاره إنه يدعو الرئيس لقبول إجراء حوار لأن السلطة لم تعد ملكه. وقد خرج مئات آلاف المتظاهرين في مسيرات احتجاج شبه يومية في شوارع العاصمة تناناريف تعبيرا عن تأييدهم له.

وأعلن أحد المقربين من الرئيس أمس أن راتسيراكا مستعد للقاء منافسه بشرط أن يقدم له طلبا رسميا بهذا الصدد. وتشل حركة إضراب عام أطلقها رافالومنانا منذ 12 يوما بشكل تام مظاهر الحياة العامة والنشاط الاقتصادي في العاصمة. ويؤكد رافالومنانا أنه أصبح بذلك رئيسا بحكم الأمر الواقع. وقد دعا مرشح المعارضة المتظاهرين للعودة إلى الشارع الاثنين المقبل بعد عطلة نهاية الأسبوع وتعزيز الإضراب العام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة