دراسة حديثة: المال يقض مضاجع البريطانيين   
الاثنين 1429/3/4 هـ - الموافق 10/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:16 (مكة المكرمة)، 12:16 (غرينتش)

 

زعمت دراسة حديثة أن ثلثي سكان بريطانيا يخلدون إلى النوم ثماني ساعات في الليلة الواحدة، وأن كثيرين منهم يظلون أيقاظا بسبب ما ينتابهم من قلق حول المال.

وذكرت صحيفة ذي إندبندنت في عددها اليوم أن المال هو السبب الرئيسي الذي يجعل الناس مستيقظين في الليل. كما عزا أكثر من نصف المصابين بالأرق سبب قلقهم إلى المال باعتباره الهاجس الأكبر الذي ينتابهم ليلا.

وذكر ثلثا من استطلعت آراؤهم ممن تتراوح أعمارهم بين 25 و34 عاما أن المال هو المشكلة الشائعة التي تثير قلقهم، في حين قال الثلث الباقي إن نومهم لا يتعدى ست ساعات أو أقل في الليلة الواحدة.

ويعتبر ارتفاع رسوم استهلاك الكهرباء والغاز أكبر هاجس لدى أكثر من ثلث أولئك الذين يعانون من عدم القدرة على النوم.

وقال نصف المستطلعة أعمارهم من الفئة العمرية 55 عاما فما فوقها إن مصدر قلقهم يكمن في عجزهم عن تحمل نفقات تدفئة منازلهم، خاصة أن خمسا من شركات الطاقة زادت رسوم خدماتها في يناير/ كانون الثاني الماضي.

على أن الغريب في الدراسة أنها أظهرت أن الخوف من الجريمة لا يعد هاجسا كبيرا، كما أن 15% فقط ممن شملهم الاستطلاع اعتبرها سببا رئيسيا في بقائهم متيقظين في الليل.

وستنشر في وقت لاحق اليوم نتائج هذه الدراسة التي كشفت أن 68% من الناس يحصلون على قسط من النوم يقل عن ثماني ساعات في الليلة.

غير أن مدير مركز بحوث النوم بجامعة لوبورو البريطانية البروفيسور جيم هورن يرى أن من الخطأ الاعتقاد بأن البالغين يحتاجون إلى ثماني ساعات من النوم في الليلة الواحدة، فالأمر عنده يتوقف على الجينات الوراثية أو ما اعتاد الناس عليه.

وينصح المركز القومي الأميركي للنوم البالغين بالخلود إلى النوم لمدة تتراوح بين سبع وتسع ساعات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة