واشنطن تحكم سلفا على الانتخابات الإيرانية بالتزوير   
السبت 1426/5/5 هـ - الموافق 11/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:06 (مكة المكرمة)، 9:06 (غرينتش)

استطلاعات الرأي ترجح عودة رفسنجاني إلى سدة الحكم (رويترز)
استبقت الولايات المتحدة ظهور نتائج الانتخابات الرئاسية الإيرانية المقرر إجراؤها بعد نحو أسبوع وحكمت عليها بأنها مزورة سلفا، وذلك بدعوى أن هيئة رجال الدين في "النظام الإسلامي" اختارت كل المرشحين إليها مسبقا.

واعتبر المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون ماكورماك إنه من الممكن التشكيك في انتخابات يقرر رجال الدين "وهم بعض الأشخاص غير المنتخبين"، بشأن من يحق له الترشح إليها بالفعل.

وتساءل ماكورماك عما إذا كان الشعب الإيراني سيحظى فعلا بكل الخيارات التي يمكنه التمتع بها "لو لم يكن هذا الدور الذي يلعبه بعض الأشخاص غير المنتخبين قائما".

يذكر أن استطلاعات الرأي الأخيرة أظهرت أن الرئيس الإيراني السابق أكبر هاشمي رفسنجاني هو الأوفر حظا للفوز في هذه الانتخابات.

ويأتي الحكم الأميركي المسبق على الانتخابات الإيرانية بعد ساعات من وصف رضا بهلوي نجل آخر شاه لإيران الانتخابات بأنها "تمثيل مسرحي"، معلنا الدخول في إضراب عن الطعام والشراب لمدة ثلاثة أيام دعما للأسرى السياسيين في السجون الإيرانية، واحتجاجا على ما وصفه بغياب حقوق الإنسان في الجمهورية الإسلامية.

ودعا بهلوي (44 عاما) الذي يقيم في الولايات المتحدة إلى مقاطعة الانتخابات التي تنظمها الحكومة خلال الأسبوع القادم. وأشار إلى أن عدم المشاركة تعد إشارة قوية للعالم بأن الإيرانيين لن يمنحوا النظام ما يريد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة