باول يرحب بعرض بيونغ يانغ تعليق برنامجها النووي   
الأربعاء 1424/11/15 هـ - الموافق 7/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

باول: الخطوة الكورية تساعد في المفاوضات
وصف وزير الخارجية الأميركي كولن باول إعلان كوريا الشمالية استعدادها تعليق برامجها النووية بأنه مشجع ويشكل تطورا إيجابيا من الممكن أن يساعد الدول الست ذات العلاقة بهذه القضية على عقد جولة جديدة تهدف إلى إنهاء الأزمة المحيطة ببرنامج بيونغ يانغ النووي.

وأوضح باول للصحفيين أن واشنطن معنية بأن تحرز المباحثات المقبلة بين جميع الأطراف تقدما حقيقيا في هذا الصدد.

وأعلنت كوريا الشمالية بوقت سابق الثلاثاء أنها ستجمد منشآتها النووية ولن تقوم بأي تجربة ولن تنتج أسلحة نووية، فيما وصف بأنه تنازل جريء للولايات المتحدة لتسهيل تسوية الأزمة المرتبطة ببرنامجها النووي وذلك مقابل تنازلات مماثلة من قبل الولايات المتحدة.

وطالبت بيونغ يانغ أن تقوم واشنطن برفع اسمها من قائمة الدول المتهمة بتمويل الإرهاب. وتزامن الإعلان مع توجه وفدين أميركيين إلى كوريا الشمالية الثلاثاء في جولة قد تتضمن تفقد مجمع يونغبيون النووي.

وتسعى الولايات المتحدة إلى إقناع كوريا الشمالية بالتعهد بالإنهاء الكامل الذي لا رجعة فيه والذي يمكن التحقق منه لما يشتبه في أنه برنامج للتسلح النووي، من خلال محادثات الأطراف الستة التي تضم واشنطن وبكين وسول وطوكيو وبيونغ يانغ وموسكو.

يذكر أن كوريا الشمالية أعربت عن استعدادها للمشاركة بجولة ثانية من المحادثات المتعددة الأطراف اعتبارا من هذا الشهر.

ولم تسفر الجولة الأولى من المحادثات السداسية ببكين في أغسطس/ آب 2003 عن أي نتيجة بسبب خلافات بشأن الخطوات التي تتخذها الأطراف المعنية مقابل تخلي بيونغ يانغ عن برنامج التسلح النووي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة