طهران تتحدث عن تجسس أميركي على منشآتها النووية   
الأربعاء 7/1/1426 هـ - الموافق 16/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:59 (مكة المكرمة)، 11:59 (غرينتش)

صورة بالأقمار لمحطة برشين للأبحاث النووية (الفرنسية-أرشيف)

قال وزير الاستخبارات الإيراني  اليوم الأربعاء إن واشنطن تتجسس منذ فترة طويلة على منشآتها النووية بواسطة أقمار اصطناعية وأجهزة أخرى.

وأكد علي يونسي وجود أجهزة تجسس أميركية فوق إيران محذرا من أنه سيتم التصدي لها إن اقتربت.

وتحدث في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الطلابية والوكالة الإيرانية شبه الرسمية عن "أقمار صناعية" وليس عن طائرات استطلاع بدون طيار قالت صحيفة واشنطن بوست إنها كانت تجسس على البرنامج النووي الإيراني خلال العام الماضي.

وكانت الصحيفة الأميركية أعلنت الأحد الماضي أن طائرات استطلاع أميركية بدون طيار تحلق منذ أبريل/نيسان 2004 فوق إيران انطلاقا من قواعد أميركية في العراق, مشيرة إلى أن إيران احتجت رسميا بواسطة سويسرا في غياب أي علاقات دبلوماسية بينها وبين الولايات المتحدة غير أن السلطات الإيرانية قررت عدم مهاجمة الطائرات.

وأشار يونسي إلى أن بلاده تتوفر على الوسائل لمكافحة الأجهزة الأميركية وأن الدفاع الجوي سيتولى أمرها إذا اقتربت. وأضاف أن الولايات المتحدة الأميركية لن تتمكن من الحصول على أي معلومات عن البرنامج النووي الإيراني بواسطة هذه الأجهزة.

يذكر أنه في ديسمبر/كانون الأول الماضي تلقت القوات الجوية الإيرانية الضوء الأخضر بإطلاق النار على أي أجهزة مجهولة تحلق في سماء إيران.

وقد جاء ذلك القرار وسط تقارير صحفية إيرانية تتحدث عن إسقاط القوات الإيرانية لأجهزة تجسس في طائرات بدون طيار.

وحسب وسائل إيرانية فإن "الأجهزة الطائرة" شوهدت قرب نانتز وأصفهان حيث توجدان محطتان نوويتان.

وتأتي هذه الأنباء على خلفية التوتر بين الدولتين حيث تتهم واشنطن طهران باستخدام برنامجها النووي لأغراض عسكرية بينما تقول الأخيرة مرارا إن برنامجها له أغراض سلمية.

ولم يستبعد الرئيس الأميركي جورج بوش احتمال شن عمليات عسكرية على الجمهورية الإسلامية إن استمرت كما تتهمها في سعيها لامتلاك أسلحة نووية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة