كوريا الجنوبية تحقق بغرق سفينة   
السبت 1431/4/12 هـ - الموافق 27/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 9:27 (مكة المكرمة)، 6:27 (غرينتش)

صورة للسفينة الكورية الجنوبية وهي تغرق وبالقرب منها سفينة إنقاذ (الفرنسية)

أمر رئيس كوريا الجنوبية لي ميونغ باك اليوم السبت بإجراء تحقيق "سريع وشامل" لتحديد الأسباب التي أدت إلى غرق سفينة حربية كورية جنوبية، وطالب بوضع "كل الاحتمالات" في الاعتبار، وذلك مع استبعاد احتمال أن تكون لـكوريا الشمالية يد في الحادث.

ونقلت وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية عن المكتب الرئاسي قوله إنه لا يوجد تحرك خاص من كوريا الشمالية حتى الآن على الرغم من التقارير الأولية التي أشارت إلى أن بيونغ يانغ ربما تكون مسؤولة عن غرق السفينة أمس الجمعة بالقرب من الحدود البحرية الغربية المتنازع عليها بين الكوريتين.

وقالت المتحدثة باسم المكتب الرئاسي للصحفيين -في اجتماع طارئ عقد في مخبأ تحت الأرض- إن "الرئيس لي أمر الجيش بكشف الحقيقة بسرعة وبشكل شامل" قائلا إن الحكومة يجب أن تبقي على كل الاحتمالات.

ونقل عن لي ميونغ باك قوله "ينبغي على الجيش بذل كل الجهود لإنقاذ أكبر عدد ممكن من الناجين".

وقالت البحرية الكورية الجنوبية في بيان "يبدو أن السفينة بدأت في الغرق بعد انفجار في مؤخرتها"، ولكن الجيش أضاف "لم نستطع تحديد سبب الحادث حتى الآن".

رجح مسؤولون حكوميون أن يكون الحادث ناجما عن انفجار في السفينة (الفرنسية)
طوربيد أم لغم

ونقلت وسائل إعلام كورية جنوبية في وقت سابق عن مسؤولين قولهم إن كوريا الشمالية ربما أطلقت طوربيدا على السفينة، ولكن مسؤولا قال إن السفينة ربما تكون اصطدمت بلغم.

وقد غرقت السفينة التابعة للبحرية الكورية الجنوبية بالقرب من الحدود البحرية المتنازع عليها مع كوريا الشمالية، مما أسفر عن مقتل بعض طاقمها الذي يبلغ 104 أفراد وفقد 46.

ولا تزال القوات البحرية والجوية تبحث عن ناجين بعد العثور على 59 شخصا من ركاب السفينة.

ورجح مسؤولون حكوميون أن يكون الحادث ناجما عن انفجار في السفينة، مما أدى إلى غرقها على الفور، مستبعدين تورط كوريا الشمالية في إطلاق النار على السفينة كما سبق أن قالت وسائل إعلام.

ووقع الحادث بعد أن هدد جيش كوريا الشمالية بضربات غير متوقعة ضد الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية ردا على تقرير بأن البلدين يخططان لزعزعة الاستقرار في كوريا الشمالية.

وفي واشنطن قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية فيليب كراولي الجمعة إن بلاده تراقب الحادث عن كثب، مستبعدا في الوقت ذاته تورط كوريا الشمالية فيه.

وأثار تكهن مبدئي بأن كوريا الشمالية ربما تكون هي التي أغرقت السفينة فزع وول ستريت مما جعل أسعار الأسهم تهبط، خاصة سعر الون أمام الدولار.

وغرقت السفينة بالقرب من الحدود المتنازع عليها في البحر الأصفر قبالة الساحل الغربي لشبه الجزيرة الكورية في منطقة شهدت معركتين بحريتين داميتين بين الكوريتين في العقد المنصرم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة