الشرطة تقتل عشرات المتظاهرين في إثيوبيا   
السبت 1423/3/13 هـ - الموافق 25/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مسؤولون إن الشرطة الإثيوبية قتلت 15 شخصا على الأقل أثناء محاولة تفريق مظاهرة قام بها مزارعون في عاصمة أحد الأقاليم الجنوبية بالبلاد، في حين قالت مصادر محلية إن عدد القتلى يزيد على 60 شخصا.

واندلعت المواجهات عندما تدخلت قوات الأمن الإثيوبية لتفريق آلاف المزارعين المتظاهرين القادمين من مناطق ريفية ومنعهم من دخول بلدة أواسا عاصمة إقليم جنوبي العاصمة أديس أبابا.

وقال وزير الإعلام بيركيت سيمون إن الشرطة تدخلت لمنع النهب بقيادة عصابات منظمة أثناء المظاهرة التي قامت أمس الجمعة في أواسا. وأضاف أن ما بين 12 و15 شخصا قتلوا في اشتباك بين مثيري الشغب وقوات الأمن التي كانت تحاول الدفاع عن أمن الأشخاص وممتلكاتهم، وقد اضطرت قوات الأمن لإطلاق النار بعد فشل كل الجهود التي بذلتها لتفريق المتظاهرين الذين كانوا يحاولون شق طريقهم إلى بلدة أواسا.

ونقلت وسائل الإعلام تقارير عن بعض المصادر المحلية قولها إن ما يزيد على 60 شخصا قتلوا وجرح العشرات عندما فتح الجيش النار على نحو ثلاثة آلاف مزارع من مناطق ريفية حول أواسا كانوا يطالبون "بالحقوق الإنسانية الأساسية"، وهي تقارير وصفها الوزير الإثيوبي بأنها مبالغة.

وتعد أحداث القتل في أواسا -التي تبعد نحو 250 كم عن العاصمة أديس أبابا- الأسوأ منذ أن قتلت الشرطة 39 طالبا وأصابت 250 آخرين أثناء أعمال شغب بالجامعة بأديس أبابا في أبريل/نيسان من العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة