المعاقون يتظاهرون بموريتانيا تضامنا مع غزة   
الخميس 1430/1/18 هـ - الموافق 15/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 3:24 (مكة المكرمة)، 0:24 (غرينتش)
ذوو الاحتياجات الخاصة طالبوا بوقف العدوان ونددوا بالصمت الدولي (الجزيرة نت)

أمين محمد-نواكشوط
 
رغم مصاعب الإعاقة تظاهر العشرات من ذوي الاحتياجات الخاصة أمام مكتب الأمم المتحدة في نواكشوط منددين بالصمت الدولي على العدوان الإسرائيلي على قطاع عزة، ومطالبين العالم بوضع حد لهذه المحرقة التي توشك أن تأتي على كل أخضر ويابس في القطاع.
 
فقد توافد هؤلاء من كل أرجاء العاصمة نواكشوط يحملون هم التضامن مع غزة مؤكدين أنه لا أحد أيا يكن السبب ومهما كان العذر يجوز له التخلف عن نصرة سكان غزة في وجه آلة الحرب التي تنشر القتل والدمار في كل ناحية من نواحي القطاع.
 
بلغة الإشارة هتفوا، يطالبون بوقف العدوان، ويعلنون أنهم جاهزون إن تقاعس الآخرون للدفاع عن غزة فـ"الدم دمنا"، و"الأهل أهلنا"، والأرض أرضنا " "ولن يرحم التاريخ أو تعذر الأجيال القادمة من يتأخر اليوم في نصرة غزة سليما كان أو معاقا".
 
ولئن لم تفصح الألسن فقد أبانت الشعارات واللافتات "لا لإعاقة الحياة في غزة" "نعم لطرد السفير الصهيوني من موريتانيا"، ولئن كان الجهد "ضعيفا ومحدودا" كما يقول لسان حال هؤلاء فإن "الهم مشترك، والألم متقاسم".
 
لا للتخاذل
جملة رسائل أراد هؤلاء توصيلها من خلال التظاهرة أهمها "كفى قتلا وبطشا وتدميرا في غزة"، حسب ما يقول رئيس الجمعية الموريتانية لرعاية المعوقين جمال ولد عبد الجليل للجزيرة نت، مؤكدا أن مسيرة اليوم جاءت نصرة للمقاومين، ودعاء لهم بالتثبيت، وللمتخاذلين والمتقاعسين بالويل والثبور.
 
عشرات الطلاب اعتصموا أمام البرلمان للمطالبة بقطع العلاقات مع إسرائيل (الجزيرة نت)
وطالب الأمم المتحدة بالتدخل العاجل "لأن صمتها وتواطؤها سيقضي على أي أمل لشعوب الأرض المقهورة فيها، خصوصا أن كل قذيفة تسقط في غزة إنما تخلف بكل تأكيد شهيدا أو شريدا أو معاقا".
 
غضب طلابي
وفي السياق نظم اليوم آلاف الطلاب الموريتانيين -بدعوة من المبادرة الطلابية لمقاومة الاختراق الصهيوني وللدفاع عن القضايا العادلة- اعتصاما أمام مبنى البرلمان الموريتاني مطالبين بوضع حد للعلاقات مع إسرائيل.
 
ورفع المتظاهرون شعارات تشيد بصمود المقاومة في غزة، وتندد وتشجب بسعي بعض الأطراف العربية لتحقيق مكاسب للعدو من خلال النافذة السياسية بعد أن عجز عن تحقيقها ميدانيا وعلى أرض المعركة.
 
وأكد رئيس المبادرة محمد يحيى ولد أبيه للجزيرة نت أن التحركات الطلابية المناصرة لغزة ستستمر حتى يتوقف العدوان وتفتح المعابر ويرفع الحصار عن شعب غزة الصامد.
 
ودعت المبادرة كل طلاب موريتانيا للتبرع بالدم والمال نصرة لأهل غزة، وأوضح رئيسها أنها تمكنت من إيصال أولى دفعات التبرعات لأهل غزة.
 
وكان الطلاب قد أعلنوا أمس إضرابا عاما ونظموا وقفة تضامنية بساحة الحرم الجامعي في نواكشوط، وتشهد موريتانيا منذ اليوم الأول للعدوان نشاطات وفعاليات يومية لنصرة أهل غزة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة