ألمانيا تستبعد إرسال قوات حفظ سلام للعراق   
الاثنين 1423/12/9 هـ - الموافق 10/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بيتر شتروك مع وزير الدفاع الأميركي أثناء مؤتمر أمني عقد في ميونخ قبل يومين

استبعد وزير الدفاع الألماني بيتر شتروك إمكانية إرسال جنود من بلاده للمشاركة في مهام حفظ السلام في العراق في إطار مبادرة ألمانية فرنسية مشتركة لإزالة الأسلحة العراقية يفترض أن تعرض على مجلس الأمن الدولي الجمعة القادمة.

وقال شتروك في حديث للإذاعة الألمانية -بعيد وصوله إلى العاصمة الأفغانية كابل للمشاركة في مراسم تولي بلاده وهولندا قيادة قوة إيساف خلفا لتركيا- إن الأمر يتعلق بزيادة عدد مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة، مشيرا إلى أن الأنباء التي نشرتها الصحف عن جنود لحفظ السلام لا أساس لها من الصحة.

وأوضح أن المستشار الألماني غيرهارد شرودر والرئيس الفرنسي جاك شيراك "سيجريان مشاورات مكثفة للاتفاق على هذه المسألة"، وقال إن "المستشار الألماني تحدث في هذا الأمر مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين".

وأشار شتروك إلى أن خطط المبادرة الفرنسية الألمانية لم يكتمل إعدادها حتى الآن لكي يكون بالإمكان عرض كل تفاصيلها على الأميركيين.

وكان شتروك صرح أمس ردا على سؤال عن احتمال مشاركة ألمانيا في إرسال جنود لحفظ السلام إلى العراق رغم الانتشار الكثيف للجنود الألمان في عمليات أخرى في العالم أن "ألمانيا يمكن أن تشارك لكن لا يمكنني تحديد حجم هذه المشاركة". وأضاف أن ذلك رهن بقرار الأمم المتحدة واستعداد دول أخرى للمشاركة.

وذكرت مجلة دير شبيغل الألمانية اليوم أن باريس وبرلين تعدان خطة شاملة بديلة للحرب على العراق تقضي بنشر قوات دولية في هذا البلد للإشراف على عمليات التفتيش ونزع الأسلحة العراقية المزعومة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة