محادثات إماراتية سعودية لبحث الخلاف الحدودي   
الثلاثاء 1426/5/8 هـ - الموافق 14/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:06 (مكة المكرمة)، 20:06 (غرينتش)
أجرى مسؤولون إماراتيون وسعوديون أمس محادثات في أبوظبي بشأن الخلاف الحدودي بين الجانبين وتقاسم الحقول النفطية على الحدود المشتركة بينهما.
 
وقال مصدر خليجي طلب عدم الكشف عن اسمه إن المحادثات التي جرت بين رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ووزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز ركزت على الخلاف الحدودي.
 
وأضاف أن الأمير نايف تسلم ملف الحدود من الجانب السعودي بينما تسلمه من الجانب الإماراتي نائب رئيس الوزراء وزير الدولة للشؤون الخارجية الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان.
 
وكانت وكالة الأنباء السعودية قد أوردت أسماء أعضاء الوفد السعودي ولوحظ أن بينهم مسؤولين مكلفين بالبحث في قضايا الحدود.
 
وكان وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل أقر في مارس/ آذار الماضي بوجود خلاف بين البلدين على حدودهما المائية.
 
يذكر أن البلدين وقعا "اتفاقية جدة" في أغسطس/ آب 1974 نصت على تخلي الرياض عن مطالبتها بواحة البريمي, وبالمقابل تخلت أبوظبي عن خور العيديد الذي يشمل منطقة ساحلية فاصلة بين أبوظبي وقطر, ويوجد 80% من آبار الشيبة النفطية جنوب السعودية وتعرف في القسم الإماراتي باسم زرارة.
 
وتضم آبار الشيبة احتياطيا مثبتا يبلغ حوالي 15 مليار برميل من النفط، ومن المحتمل أنها تضم حوالي 2.4 مليارات برميل إضافية, كما تضم حوالي 650 مليون متر مكعب من الغاز غير المستغل حتى الآن.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة