إمام أسترالي يتعهد بالاستقالة حال ثبوت تبريره للاغتصاب   
السبت 1427/10/13 هـ - الموافق 4/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:26 (مكة المكرمة)، 21:26 (غرينتش)

الشيخ تاج الدين الهلالي يدعو للتحقيق معه بشأن تصريحاته حول الحجاب (الفرنسية)

تعهد الشيخ تاج الدين الهلالي إمام أكبر مسجد في مدينة سيدني الأسترالية بالاستقالة من مهامه في حال أثبت التحقيق معه أن تصريحاته المثيرة للجدل بشأن الحجاب تبرر الاغتصاب.

ودعا الهلالي (65 عاما) اليوم إلى التحقيق معه في جلسة استماع حول تصريحاته التي فجرت موجة من الاستياء بمهاجمته غير المحجبات وتشبيههن باللحم المكشوف ووعد بالتنحي إذا ثبت أنه برر في تصريحاته الاغتصاب.

وأغضب الهلالي الرأي العام الأسترالي والزعماء السياسيين وأحدث انقساما في الجالية المسلمة بأستراليا التي يبلغ عدادها نحو 300 ألف شخص بسبب ما ورد في خطبة ألقاها خلال شهر رمضان لكن التقارير لم تنشر بشأنها إلا منذ أسبوع.

وكان الهلالي اعتذر عن تصريحاته التي شبه فيها المرأة غير المحجبة باللحم المكشوف، ونقل عنه قوله "إذا عرضت لحما غير مغطى في الشارع أو في حديقة أو متنزه أو في الفناء الخلفي وجاءت القطط لتأكله، على من يقع الخطأ على القطط أم على اللحم غير المغطى؟".

وفي بيان وزع في صلاة الجمعة اليوم دعا الهلالي إلى تشكيل لجنة محايدة مكونة من قاض واثنين من المحامين لتقرر ما إذا كان قد حرض على العنف ضد المرأة.

وقال الهلالي (المصري المولد) إنه إذا رأت هذه اللجنة أنه برر في خطبته جريمة اغتصاب المرأة فسيتنحى عن منصبه وعمله كداعية إسلامي. وأضاف "سأضع شريطا لاصقا على فمي في المحافل العامة طوال ستة أشهر".

وأبدى استعداده للعمل 600 ساعة في أنشطة الخدمة العامة التي تقوم بها أي منظمة نسائية.

وصرح الهلالي بأنه إذا برأته لجنة التحقيق فسيواصل عمله لتعزيز الدعوة "للتعايش والانسجام بين المجتمع المسلم والمجتمع الأسترالي".

ورحب زعماء مسلمون ببيان الهلالي قائلين إنهم سيعقدون جلسة استماع بشأن الخطبة المثيرة للجدل التي ألقاها في رمضان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة