وزاري أممي بشأن دارفور وبوش يعين مبعوثا خاصا للسودان   
الثلاثاء 1427/8/25 هـ - الموافق 19/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 10:10 (مكة المكرمة)، 7:10 (غرينتش)

مأساة النارحين بدارفور تتفاقم في حين يتصاعد التنازع بشأن الإقليم (رويترز-أرشيف)

أعلن السفير الأميركي في الأمم المتحدة جون بولتون أن الولايات المتحدة والدانمارك اقترحتا عقد اجتماع وزاري على هامش الجمعية العامة تنضم إليه بلدان أخرى لمناقشة الوضع في دارفور يوم الجمعة المقبل.

وأضاف بولتون أن البلدين وجها دعوات في هذا الصدد إلى 13 دولة أخرى عضوة في المجلس، وإلى عشرة بلدان هي جنوب أفريقيا والجزائر وكندا ومصر ونيجيريا والنرويج وهولندا ورواندا والسنغال وتشاد.

وكان مجلس الأمن وافق يوم 31 أغسطس/آب الماضي في قراره رقم 1706 على نشر قوة من الأمم المتحدة في دارفور قوامها 17 ألف رجل لتحل محل مهمة الاتحاد الأفريقي في السودان المؤلفة من حوالي سبعة آلاف رجل.

جون بولتون أشار لاهتمام كبير لبلاده بقضية دارفور (رويترز) 
في السياق ذاته قال مسؤول أميركي إن الرئيس جورج بوش قرر تعيين مبعوث خاص للسودان "للعمل على وضع حد للعنف في دارفور".

وامتنع المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه عن الإفصاح عن اسم الشخصية المقترحة، لكن جون برندرجاست خبير شؤون السودان في المجموعة الدولية لمعالجة الأزمات قال إن المرشح الأول للمنصب هو أندرو ناتسيوس وهو مسؤول سابق لشؤون المعونة بإدارة بوش.

وقال المسؤول الأميركي إن من المرجح أن يعلن بوش تعيين المبعوث اليوم الثلاثاء في نيويورك حيث سيشارك في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.

تأجيل اجتماع
جاءت هذه التصريحات في وقت أجل فيه مجلس السلم والأمن الأفريقي إلى الأربعاء اجتماعا كان مقررا أمس في نيويورك لمناقشة مسألة التمديد للقوات الأفريقية في دارفور التي ينتهي تفويضها بنهاية الشهر الحالي.

وكان من المتوقع أن يشارك في الاجتماع الذي ينعقد على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة الرئيس السوداني عمر البشير الذي وصل نيويورك لإلقاء كلمة أمام هذه الجمعية.

وفي هذا السياق توقع غازي صلاح الدين مستشار الرئيس السوداني توصل الدول الأفريقية لاتفاق بالتمديد لقواتها في دارفور.

علي عثمان وصف الأوضاع بدارفور بأنها تسير نحو الاستقرار (الفرنسية)
الخرطوم تحذر

في هذه الأثناء حذر علي عثمان محمد طه نائب الرئيس السوداني من إرسال قوات دولية إلى دارفور، وقال إن ذلك سيؤدي إلى كارثة إنسانية حقيقة من شأنها أن تعقد الأوضاع.

وقال طه في مؤتمر صحفي بالخرطوم إن هذه القوات ستواجهه مقاومة وطنية تحيل دارفور في غرب السودان إلى عراق جديد.

ورفض نائب الرئيس السوداني الاستجابة لمطالب الولايات المتحدة التي قال إنها ليست ربا يعبد، وطالبها باحترام الوجود الإنساني في العالم.

ودعا طه الاتحاد الأفريقي للإبقاء على قواته في الإقليم الذي وصف الأوضاع الأمنية فيه بأنها تسير نحو الاستقرار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة