جدل محتدم بالعراق حول إنشاء الأقاليم   
الأحد 1432/12/4 هـ - الموافق 30/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 19:07 (مكة المكرمة)، 16:07 (غرينتش)

الجزيرة نت-بغداد

أثار قرار محافظة صلاح الدين اعتبار المحافظة إقليما اقتصاديا وإداريا في إطار العراق الموحد ردود فعل واسعة على الساحة العراقية تميزت برفض القرار من قبل أبرز الحساسيات السياسية العراقية رغم تأييد بعض الأطراف.

وكان القرار قد اتخذ الخميس 27 أكتوبر/ تشرين الأول 2011 بإجماع الحاضرين في جلسه طارئة عقدها مجلس المحافظة.

وقال الأمين العام لمجلس المحافظة نيازي معمار أوغلو للجزيرة نت "كنا نقف ضد مسألة إقامة الأقاليم رغم إقرار الدستور بحق إقامتها، لكننا بسبب مصلحة أبناء صلاح الدين السيادية والاقتصادية قررنا بإجماع أعضاء مجلس المحافظة أن تكون المحافظة إقليما مستقلاً إداريا واقتصادياً".

وأضاف أن حصة صلاح الدين من ميزانية الدولة تبلغ سنويا 3.8 مليارات دولار لا تتسلم المحافظة منها سوى مائتي مليون دولار فقط، وأن حصة المحافظة من الوظائف لهذا العام مثلا 11 ألف وظيفة لم تحصل منها سوى على ألفي وظيفة.

أوغلو: قرار إعلان الإقليم لا يعني الانفصال (الجزيرة نت)
وأشار إلى عدم وجود سيادة لمجلس المحافظة، حيث تقوم قوات تابعة للحكومة في بغداد باعتقالات مفاجئة دون علم المجلس، رغم وجود قوات وشرطة تابعين للمجلس, مؤكدا أن قرار إعلان الإقليم لا يعني الانفصال عن العراق بل لتقديم خدمات أكثر للمواطنين باستقلالية عن الحكومة المركزية.

رفض
وكان رئيس الوزراء نوري المالكي أكد أن مجلس الوزراء سيرفض إقامة إقليم في محافظة صلاح الدين، مبينا أن الطلب بني على خلفية طائفية و"حماية للبعثيين" مضيفا أن "قضية الفدرالية دستورية ولا نمانع بحثها لكن أن تعلن بهذه الطريقة وسط اتهام للحكومة وحديث عن حزب البعث وطائفية فإنه مدخل خطأ".

ومن جهته طالب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر مجلس محافظة صلاح الدين بالتراجع عن القرار, وقال في بيان لأهالي المحافظة "ليس من حقي أن أقرر مصيركم لكن من حقي وحقكم وحق العراق أن تحافظوا على وحدته".

كما قال بيان لهيئة علماء المسلمين إن السعي للفدرالية في هذا الظرف ليس سوى "خيانة وعار" يتحملهما الساعون إليها لأنها مشروع "خبيث" تقف وراءه دوائر أميركية وصهيونية وإيرانية هدفها إضعاف العراق "والإجهاز على مقوماته".

وأعلنت القائمة العراقية رفضها للقرار، وقال مسؤول الهيئة التنسيقية للقائمة عبد الكريم الجبوري إن القائمة العراقية تقف ضد قرار مجلس محافظة صلاح الدين بإعلانها إقليما, وإنها مع الوحدة وضد أية محاولة للانشقاقات.

من جانبه قال الناطق باسم البعث في العراق خضير المرشدي إن إقامة الأقاليم بداية لتقسيم العراق, وإن الدستور الذي وضعه الاحتلال يهدف إلى تقسيم العراق وشرذمته وتفتيته، مؤكدا رفض واستنكار حزب البعث هذه الدعوات و"التوجهات المشبوهة".

العيساوي قال إن مجلس الأنبار يؤيد قرار محافظة صلاح الدين (الجزيرة نت)
تأييد
وأيد عضو مجلس محافظة الأنبار سالم العيساوي قرار مجلس محافظة صلاح الدين, وقال للجزيرة نت "رغم أننا لم نقرر بعد إقامة إقليم الأنبار، إلا أننا نقف مع قرار زملائنا في صلاح الدين بسبب تصرفات الحكومة المركزية" وخاصة الاعتقالات العشوائية غير القانونية.

وأضاف أن هناك الكثير من أبناء الأنبار ومحافظات أخرى يطالبون بإعلان الأقاليم والحصول على استقلالية في القضايا الإدارية والأمنية والاقتصادية, وحمل العيساوي الحكومة المركزية في بغداد أسباب لجوء المحافظات إلى إعلان الأقاليم.

وفي واسط أعلن أمين سر مجلس المحافظة غضنفر البطيخ تأييده لقرار صلاح الدين المتعلق بإعلان المحافظة إقليما, مبينا أن تصويت مجلس صلاح الدين حول هذا الإعلان هو إجراء دستوري وقانوني.

يُذكر أن النائب في القائمة العراقية عن محافظة ديالى راسم إسماعيل كشف عن ضغوطات عشائرية وسياسية بالمحافظة لإقامة إقليم, مضيفا أن القائمة العراقية بالمحافظة تلقت العديد من الطلبات الرسمية وغير الرسمية من مناطق متفرقة من ديالى تضمنت المطالبة بإقامة إقليم للمحافظة بالتزامن مع الطلبات المقدمة بهذا الخصوص من أهالي صلاح الدين والبصرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة