جماعة ليبية تتوعد بمواصلة القتال لإطاحة القذافي   
الخميس 1428/1/14 هـ - الموافق 1/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:54 (مكة المكرمة)، 23:54 (غرينتش)

الجماعة المقاتلة وصفت حديث السلطات الليبية عن مصالحة بأنه محض أكاذيب (الفرنسية-أرشيف)
توعدت "الجماعة الإسلامية المقاتلة" في ليبيا بمواصلة حربها لإطاحة الزعيم الليبي معمر القذافي.

وقالت الجماعة في بيان نشرته أمس على الإنترنت إن مزاعم السلطات الليبية بأن الجماعة في طريقها إلى المصالحة والتسوية ومراجعة أفكارها وتخليها عن الجهاد المسلح "ليست سوى أكاذيب"، مشددة على أن من وصفته بنظام القذافي يسعى من خلال ذلك لبث الإرباك في صفوف أتباع الجماعة وأنصارها.

وأكدت رفضها لكل ما يشيعه "هذا النظام" من دعاوى البحث عن قواسم مشتركة "أو صفقات سرية أو مساومات خفية أو تراجعات فكرية"، مشيرة إلى أن منطلق وأساس المعركة القائمة بين الجماعة وبين من وصفته بنظام القذافي "المرتد العميل" هو الإيمان والكفر.

يشار إلى أن هذه الجماعة تأسست في بداية تسعينيات القرن الماضي في أفغانستان من قبل مقاتلين ليبيين قدموا لمحاربة الاحتلال السوفياتي وظلوا هناك بعد رحيل القوات السوفياتية، وقد أعلن عن وجودها عام 1995.

وحددت الجماعة هدفا لها الإطاحة بالنظام الليبي وإقامة دولة إسلامية بدلا منه. وتعتبر السلطات الليبية هذه الجماعة متطرفة، وتعتقل العشرات من أنصارها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة