اعتقال شخصين في قضية ميغا أبلود   
الاثنين 1433/2/29 هـ - الموافق 23/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 11:12 (مكة المكرمة)، 8:12 (غرينتش)

 القضاء النيوزلندي رفض الإفراج بكفالة عن كيم دوتكوم (يمين) ورفاقه (الفرنسية)

كشفت المدعية العامة للحكومة النيوزلندية آن توهي عن اعتقال رجلين مطلوبين دوليا في إطار الحملة التي تقودها الولايات المتحدة الأميركية على موقع ميغا أبلود لتبادل الملفات على شبكة الإنترنت، في وقت أرجأ فيه قاض نيوزلندي النظر في طلب للإفراج بكفالة عن مؤسس الموقع كيم دوتكوم.

وقالت آن توهي إن الألماني سفين إشتيرناتش (39 عاما) والإستوني آندروس نوم (32 عاما) اعتقلا في أوروبا، وأشارت إلى أن إشتيرناتش سافر إلى ألمانيا من الفلبين ولكن لم يتسن تسليمه لأن ألمانيا لا تسمح بتسليم مواطنيها، أما نوم فقد اعتقل في هولندا.

وكانت السلطات الأميركية قد أصدرت أوامر دولية لاعتقال إشتيرناتش ونوم لتورطهما في عمليات قرصنة وغسيل أموال على الإنترنت، ولم يتم بعد القبض على السلوفاكي يوليوس بينكو المطلوب اعتقاله في القضية التي تسميها السلطات الأميركية "مؤامرة ميغا".

وفي هذا السياق رفض قاض نيوزلندي اليوم الاثنين اتخاذ قرار فوري بشأن الإفراج عن مؤسس موقع ميغا أبلود كيم دوتكوم (37 عاما)، وأرجأ ذلك إلى حين عقد جلسة للنظر في دعوى تسليمه للولايات المتحدة.

وطالب الادعاء العام بعدم الإفراج بكفالة عن دوتكوم وزملائه الثلاثة المتهمين، بعد أن تقدموا في وقت سابق بطلب للإفراج عنهم في المحكمة الجزئية في "نورث شور" بمدينة أوكلاند، وبرر ذلك بوجود خطر كبير لهروب دوتكوم.

في المقابل نفى المحامي النيوزيلندي الذي يدافع عن دوتكوم تورط ميغا أبلود في انتهاك حقوق النشر وسرقة أفلام سينمائية وملفات موسيقية عن طريق القرصنة على الإنترنت، وقال إنه لا بد من الإفراج عن موكله بكفالة.

واعتقل دوتكوم المعروف أيضا باسم كيم شميتز، برفقة المتهمين الثلاثة في نيوزيلندا يوم الجمعة بعد أن داهمت الشرطة ضيعة ريفية بناء على طلب مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي. وجرت مداهمات في عدة دول أخرى وأغلق موقع ميغا أبلود مع تجميد أصول هذه الشركة.

وتريد السلطات الأميركية تسلم دوتكوم رفقة ستة متهمين آخرين، لاتهامه بأنه العقل المدبر لمخطط اكتسب أكثر من 175 مليون دولار أرباحا له وتسبب في خسائر بـ500 مليون دولار للمالكين خلال بضع سنوات عمل فيها على نسخ وتوزيع موسيقى وأفلام سينمائية ومحتويات أخرى خاضعة لحقوق النشر دون إذن، غير أن محامي ميغا أبلود أكد أن الشركة عرضت ببساطة تخزين هذه المحتويات عبر الإنترنت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة