اتفاق أوروبي بشأن أبحاث خلايا المنشأ   
السبت 1423/7/22 هـ - الموافق 28/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ذكر مسؤولون في الاتحاد الأوروبي أن وزراء الاتحاد سيقرون الاثنين المقبل اتفاقا يوقف الجدل الدائر بشأن استخدام الأجنة في أبحاث خلايا المنشأ في وقت سيعطل فيه تماما تمويل الاتحاد لتلك الأبحاث.

وقال أعضاء في البرلمان الأوروبي إن الوزراء اتفقوا بالفعل على الخطوط العامة للأبحاث وتعهدوا بعدم تعديلها. وهدد أعضاء في البرلمان بعرقلة تمرير ميزانية الاتحاد للأبحاث البالغة 17.5 مليار يورو على مدى خمس سنوات وتستخدم لتمويل معامل الأبحاث الأوروبية في الفترة بين عامي 2002 و2006.

لكن مسؤولا بالاتحاد الأوروبي قال إن الطرفين على استعداد الآن للتوصل إلى حل وسط يسمح باستمرار المشروعات الحالية لكنه يوقف تمويل أبحاث جديدة لخلايا المنشأ مدة عام على الأقل.

وثار الجدل الشهر الماضي بسبب مخاوف أخلاقية تتعلق باستخدام الأجنة كمصدر للخلايا بعد أن أوقفت إيطاليا وإيرلندا وألمانيا والنمسا تمويل الاتحاد الأوروبي لأبحاث خلايا المنشأ.

وخلايا المنشأ هي أصل الخلايا ويمكن أن تتحول إلى أي نوع من خلايا الجسم حسب البيئة المحيطة. ويعطي العلماء أملا في التوصل إلى أساليب جديدة لعمليات ترقيع الجلد وزرع النخاع الشوكي وإمكانية إيجاد طرق لإصلاح أنسجة المخ التالفة والتوصل إلى علاج أمراض كثيرة.

ويتوقع أن تصوت إيطاليا ضد الحل الوسط الاثنين المقبل لكنها لن تستطيع تعويق الاتفاق. وتمثل أبحاث خلايا المنشأ نسبة صغيرة من ميزانية الاتحاد الأوروبي للأبحاث. وتشمل ميزانيته الحالية تخصيص 27 مليون يورو لتمويل 15 مشروعا لأبحاث خلايا المنشأ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة