انفجار يهز القدس عشية وصول الموفد الأميركي   
الأحد 1422/3/5 هـ - الموافق 27/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
ألسنة اللهب تندلع عقب انفجار القدس وفي الإطار المبعوث الأميركي وليام بيرنز المتوقع وصوله اليوم إلى المنطقة

ـــــــــــــــــــــــ
السيارة المفخخة تنفجر على بعد 20 متراً من مقر قيادة للشرطة الإسرائيلية في القدس الغربية
 
ـــــــــــــــــــــــ

المبعوث الأميركي يلتقي اليوم عرفات في رام الله وشارون في القدس للبحث في تطبيق مضامين تقرير لجنة ميتشل
ـــــــــــــــــــــــ

الشرطة الإسرائيلية تبحث عن عبوات أخرى
انفجرت سيارة مفخخة بعد منتصف الليلة الماضية بالقرب من مقر قيادة الشرطة الإسرائيلية في القدس الغربية عشية وصول الموفد الأميركي الخاص للشرق الأوسط ويليام بيرنز إلى المنطقة. واتصل مجهول بقناة الجزيرة معلنا مسؤولية حزب الله- فلسطين عن الانفجار. وحذر المتصل إسرائيل من الاستمرار في اعتداءاتها ضد الفلسطينيين.

وأكد قائد الشرطة الإسرائيلية أن الانفجار نجم عن عبوة كبيرة جدا. وقد تمزقت السيارة التي وضعت بها العبوة، وانتشر حطامها على مساحة واسعة من مكان الانفجار.

وأوضح مراسل الجزيرة في فلسطين أن السيارة المفخخة انفجرت على بعد عشرين مترا عن مقر قيادة الشرطة، في مرآب قريب من حانات ومطاعم يرتادها الشبان في القدس. كما يقع على مقربة من مكان الانفجار مركز اعتقال كبير للشرطة.

وطالت ألسنة النيران عددا من السيارات كانت متوقفة قرب مكان الانفجار فانفجرت بدورها. وارتفعت سحابة كبيرة من الدخان فوق الكنيسة الأرثوذكسية الروسية الكبيرة وسط الشارع الكائن فيه مقر قيادة الشرطة. وطوقت القطاع أعداد كبيرة من قوات الشرطة.

إسرائيليون يهرولون فرارا بالقرب من منطقة الانفجار

وأحدث الانفجار دويا هائلا مثيرا الرعب والفزع في أوساط الإسرائيليين، واعتبر قفزة نوعية في أساليب التفجير، رغم أنه لم يسفر إلا عن عدد محدود من الإصابات.
وكانت المنطقة التي وقع فيها الانفجار مكتظة بمرتادي الحانات والمطاعم من الشبان الإسرائيليين الذين هرولوا فزعا بعد سماع الدوي الهائل الذي أحدثه الانفجار.
 
وقد أغلقت الشرطة المنطقة على الفور وبحثت عن عبوات أخرى. كما اتخذت السلطات الإسرائيلية إجراءات مشددة في القدس عقب الانفجار. واعتبرت الشرطة أن أسلوب التفجير يحمل تغييرا نوعيا، إذ إنه جرى عن بعد، وعكس جرأة وشجاعة من قبل المنفذين الذين خاطروا بوضع العبوة في مثل هذا المكان.

ويأتي الانفجار قبل وقت قصير من وصول المبعوث الأميركي ويليام بيرنز إلى المنطقة، حيث من المقرر أن يلتقي اليوم في رام الله الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ثم رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون في القدس، في إطار محاولة أميركية لتنفيذ مضامين تقرير لجنة ميتشل الذي يدعو إلى وقف فوري وبلا شروط للمواجهات للتمكن في مرحلة ثانية من تطبيق التدابير الكفيلة بإعادة الثقة بين الإسرائيليين والفلسطينيين بعد ثمانية أشهر من الانتفاضة.
وفي مرحلة ثالثة استئناف المفاوضات من أجل التوصل إلى تسوية نهائية لنزاعهما.

وستكون هذه اللقاءات المهمة الأولى لوليام بيرنز منذ تعيينه الاثنين الماضي "مبعوثا خاصا" لوزير الخارجية كولن باول والرئيس جورج بوش من أجل دفع عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وتم تعيين بيرنز، السفير الأميركي في الأردن منذ أغسطس/ آب 1998، بغية تطبيق التوصيات التي تضمنها تقرير لجنة ميتشل عن أعمال المواجهات في الأراضي المحتلة الذي نشر الأسبوع الماضي.

وكانت الخارجية الأميركية أعلنت الخميس أن بيرنز سيلتقي قريبا عرفات برفقة السفير الأميركي في إسرائيل مارتن إنديك والقنصل الأميركي العام في القدس رونالد شلايكر.

وقد أجرى إنديك وشلايكر محادثات مع شارون في أعقاب نشر تقرير لجنة ميتشل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة