إسرائيل تعبر مجددا عن قلقها من الأسلحة السورية   
الخميس 1428/4/15 هـ - الموافق 3/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 3:52 (مكة المكرمة)، 0:52 (غرينتش)

إسرائيل تقول إن سوريا شيدت مدينة للصواريخ العملاقة تحت الأرض (الفرنسية-أرشيف)

أعرب سفير إسرائيل لدى الولايات المتحدة عن قلق حكومته المتزايد من تطوير سوريا لترسانتها العسكرية وزيادة أنشطة التدريب فيها إلى مستويات لم تشهدها منذ حرب 6 أكتوبر/تشرين الأول 1973.

وقال السفير سالاي ميريدور في لقاء رعته جماعة المشروع الإسرائيلي -وهي جماعة ضغط تناصر مصالح إسرائيل- إن "سوريا تتحول إلى خطر بالغ للغاية".

وأضاف الدبلوماسي الإسرائيلي أن حشدا كبيرا للقدرات الصاروخية من جانب سوريا قد "يسبب ضررا بالغا لإسرائيل" وإن روسيا تزود دمشق بالأسلحة، ولم يذكر تفاصيل عن مصدر تلك المعلومات.

وأكد السفير أن حكومة بلاده تسعى جاهدة ألا تكون غير مستعدة أو تؤخذ على غرة إذا ما تعرضت لهجوم.

وقبل أيام أفادت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية بأن سوريا أقامت "مدينة صواريخ" تحت الأرض تضم منصات إطلاق وصواريخ طويلة المدى معدة لإطلاقها باتجاه إسرائيل عند الحاجة.

ونقلت الصحيفة عمن قالت إنهم خبراء أمنيون أجانب أن "مدينة الصواريخ العملاقة" تحت الأرض تشمل 30 ملجأ من الإسمنت المسلح ومعامل إنتاج ومختبرات لتطوير أسلحة ومقرات لقيادة الجيش وعمليات إطلاق صواريخ.

وكان مسؤولون عسكريون وحكوميون إسرائيليون أبدوا في مارس/آذار الماضي قلقهم من استعدادات سورية لـ"حرب محدودة" مع إسرائيل.

وأشار هؤلاء المسؤولون خاصة إلى مجموعة من الأنفاق المحصنة بنتها سوريا قرب الحدود مع إسرائيل ونشر "مئات أو آلاف الصواريخ المتوسطة والبعيدة المدى".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة