الفيضانات تقتل العشرات وتشرد الآلاف بإثيوبيا وكينيا   
الجمعة 1424/3/9 هـ - الموافق 9/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

انتشال حافلة ركاب سقطت في نهر بكينيا (أرشيف)
لقي عشرات الأشخاص حتفهم بسبب الفيضانات التي اجتاحت إثيوبيا وكينيا هذا الأسبوع مما أسفر عن تشريد عشرات الآلاف من قاطني تلك المناطق وتجريف المنازل والطرق، في حين غمرت المياه عدة قرى وبات العديد من أهاليها عرضة لهجمات التماسيح.

وقال مسؤولون في إثيوبيا إن الفيضانات الجارفة التي نتجت عن هطول الأمطار الكثيف أسفرت عن مقتل 38 شخصا وتشريد نحو 100 ألف شخص. وتركزت المناطق المنكوبة على ضفتي نهر وابي شيبيلي الذي فاض غامرا بمياهه العديد من القرى، وبات العديد من القرويين عرضة لهجمات التماسيح التي قتلت أربعة أشخاص.

كما اجتاحت الفيضانات المناطق الغربية والشمالية بكينيا مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 30 شخصا وتشريد 33 ألفا آخرين. وقالت وكالات الإغاثة إن المشردين خاصة سيصبحون فريسة لوباء الملاريا، كما سيكونون عرضة على نحو متزايد للأمراض التي تحملها المياه غير النظيفة مثل الدوسنتاريا بعد أن حطمت الفيضانات أنظمة الصرف الصحي.

وقد أثرت الفيضانات على المحاصيل الزراعية وعلى مخيمات اللاجئين في كينيا، وقالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن المياه جرفت أكواخا مشيدة من الطوب يعيش فيها حوالي ثلاثة آلاف لاجئ. وفي الصومال المجاورة وبالأخص في الجنوب حاصرت مياه الفيضانات 21 قرية، غير أنه لم ترد تفاصيل عن وقوع ضحايا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة