كوريا الشمالية تطالب واشنطن بتهيئة الظروف للمحادثات   
الخميس 1426/1/23 هـ - الموافق 3/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:41 (مكة المكرمة)، 21:41 (غرينتش)

كوريا الشمالية أثارت ضجة كبيرة عندما اعترفت بامتلاكها أسلحة نووية (رويترز-أرشيف)
طالبت كوريا الشمالية الولايات المتحدة أمس الأربعاء بتقديم الاعتذار لها بعدما صنفتها في محور الشر، ووصفتها بأنها "موقع متقدم للطغيان"، كما حثتها على التخلي عن "سياستها العدوانية" التي تهدف إلى تغيير النظام في البلاد، وأن توضح استعدادها السياسي للتعايش مع كوريا الشمالية في سلام وإثبات ذلك عمليا.

وقالت وزارة الخارجية الكورية الشمالية إنه يتعين على واشنطن توفير ما أسمته الظروف المناسبة لاستئناف المحادثات السداسية حول برنامجها النووي.

وأضافت الوزارة في بيان بثته وكالة الأنباء الرسمية "سنذهب إلى المحادثات في أي وقت إذا تبنت الولايات المتحدة نهجا صادقا يمكن الوثوق به، وتحركت لتوفير الظروف والمبررات لاستئناف المحادثات السداسية"، معتبرة تصريحات الرئيس الأميركي جورج بوش ووزيرة خارجيته كوندوليزا رايس عقبة رئيسية في استئناف هذه المفاوضات.

يذكر أن مصادر صحفية يابانية ذكرت نهاية الشهر الماضي أن كوريا الشمالية أبلغت مسؤولين في كوريا الجنوبية، بصورة غير مباشرة استعدادها للمشاركة في المحادثات السداسية.

وقبل نحو أسبوعين أبلغ الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل مبعوثا صينيا استعداد بيونغ يانغ لاستئناف المحادثات إذا وفرت واشنطن الظروف المناسبة لذلك.

وقد تم عقد ثلاث جولات من المحادثات السداسية كان آخرها في يونيو/ حزيران 2004 دون أن يحدث تقدم يذكر، حيث تسعى بيونغ يانغ للحصول على ضمانات أمنية وموقف أميركي أقل عدائية.

ومن الجدير بالذكر أن كوريا الشمالية كانت أعلنت في 10 فبراير/ شباط امتلاكها أسلحة نووية، كما أعلنت انسحابها من المحادثات التي تضم طوكيو وموسكو وبكين وواشنطن بالإضافة إلى الكوريتين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة