كارثة رفح كشفت عن روح التكافل بين الفلسطينيين   
الأربعاء 1425/4/7 هـ - الموافق 26/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الاحتلال خلف كارثة في رفح وشرد المئات (الفرنسية)

عاطف دغلس- فلسطين

بعد نحو عشرة أيام من عملية اجتياح قوات الاحتلال الإسرائيلية لمدينة ومخيم رفح، وهدم أكثر من ثلاثة آلاف منزل فيها منذ بداية الانتفاضة، لم يجد الفلسطينيون أكثر من التبرع بما استطاعوه لتقديم ولو جزء بسيط لأهلهم في رفح رغم المآسي والحالة الاقتصادية الصعبة.

وانتفضت محافظات الضفة الغربية وقطاع غزة، لإغاثة منكوبي رفح استجابة لحملة تبرعات أعلنت عنها وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية منذ اجتياح مدينة غزة ومدينة رفح ومخيمها، في محاولة منها للمساعدة في إعادة إعمار منازل المشردين.

وقالت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه إن مجموع ما تم التبرع به في كل المحافظات الفلسطينية، بلغ نحو نصف مليون دولار، بالإضافة إلى المساعدات، (حوالي عشر شاحنات تقريبا) تشمل أغطية وألبسة وبعض المواد الغذائية وحاجيات الأطفال من حليب ومواد تموينية وغيرها.

وأعربت وزارة الأوقاف عن شكرها لكل من ساعد في حملة جمع التبرعات لمحافظة رفح الصامدة، وحي الزيتون. وأضافت أن ذلك "يدل على أصالة الشعب الفلسطيني ونخوته، صاحب التضحيات بكل ما يملك، وباذل الغالي والنفيس في دعمه لأهله وإخوانه، والتزامه بتعالم ديننا الحنيف".

البحث عما يصلح وسط الركام (الفرنسية)
وقال وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الشيخ يوسف جمعة سلامة للجزيرة نت إن الوزارة ستقوم قريبا بتوزيع هذه التبرعات على الأسر المتضررة بالتنسيق مع لجان في محافظة رفح وحي الزيتون، والتأكيد على استلام كل أسرة متضررة المبلغ الذي قدمه لها إخوانها من أبناء شعبها.

وأضاف سلامة إن خطباء المساجد ركزوا في خطبهم على حث المصلين على التكافل والتعاون لتجاوز هذه المحنة التي يمر بها الشعب الفلسطيني في هذه الساعات العسيرة، من أجل نشر روح الإخاء والمحبة والتعاون، مذكرا بقوله صلى الله عليه وسلم "مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى".

وقد عبر الأهالي عن شكرهم لكل من قام بتنظيم حملة التبرعات هذه، ويقول علي محمود -أحد المتبرعين- "أنا أعرف أنه مهما قدمت من مال فلن أستطيع أن أكفي أهلي وإخواني في رفح جزءا من تضحياتهم وعطائهم المبذول في سبيل الله عز وجل وفي سبيل المسجد الأقصى وأرض فلسطين الطهور".
ــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة