عام دراسي جديد وتغيير جذري بالمناهج في كردستان العراق   
الاثنين 6/9/1428 هـ - الموافق 17/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 18:18 (مكة المكرمة)، 15:18 (غرينتش)
مجموعة من الطالبات يرفعن علم كردستان في باحة إحدى مدارس أربيل (الجزيرة نت)
 
شمال عقراوي-أربيل
 
فتحت المدارس في ثلاث من المحافظات العراقية في إقليم كردستان أبوابها اليوم الاثنين أمام 1.2 مليون طالب وطالبة في مراحل الدراسة المختلفة.
 
وفي مستهل المراسيم التي جرت بإحدى مدارس البنات بمدينة أربيل، رفع علم كردستان المؤلف من الأخضر والأحمر والأبيض تتوسطه شمس من قبل إحدى الطالبات، بدلا عن العلم العراقي المؤلف من الأسود والأحمر والأبيض تتوسطه ثلاث نجمات وعبارة الله أكبر، الذي يرفعه التلاميذ بمدارسهم وسط وجنوب العراق، وهو العلم الذي يعتبره الأكراد علم حزب البعث ويرفضون رفعه في مناطقهم ويطالبون بتغييره منذ فترة.
 
طالبات مدرسة "ميديا" التي شهدت مراسيم افتتاح العام الدراسي الجديد رددن نشيدا قوميا بالكردية يقول مطلعه "أيها المراقب، الشعب الكردي باق، ورايته لن تهزم أو تكسر".

وقامت مجموعة من صغار الطلبة بتقديم لوحة فولكلورية راقصة وهم يرتدون الأزياء الشعبية الخاصة.
 
وقال عمر فتاح نائب رئيس الوزراء في حكومة كردستان العراق في كلمة افتتح بها مراسيم بدء العام الدراسي الجديد 2007-2008، إن للعام الجديد ميزة ستجعله مختلفا عن الأعوام السابقة.

وأضاف "سعداء بتطبيق نظام تعليمي جديد يتماشى مع التطور الحاصل في العالم اليوم في مدارسنا هذه السنة، لكن هناك وفي مقابل هذا التطور اعتداء يحصل على شعبنا في مناطق عدة من قبل الإرهابيين، نتمنى ألا يؤثر ذلك على تلاحم أبناء شعبنا".
 
 نائب رئيس الوزراء الكردي يقرع الجرس إيذانا ببدء الدراسة (الجزيرة نت)
تغيير جذري
نائب رئيس حكومة كردستان العراق طالب في كلمته بتحديث مباني المدارس أيضا والكوادر التدريسية وعدم الاكتفاء بإجراء تغيير في المناهج الدراسية.
 
وقال دلشاد عبدالرحمن وزير التربية في الكلمة التي ألقاها في المراسيم إن النظام التعليمي الجديد الذي سيطبق هذا العام الدراسي مختلف جذريا عن مناهج الأعوام السابقة.
 
وأضاف بهذا الخصوص "سيشجع النظام التعليمي الجديد التلاميذ على الالتحاق بالمدارس بشكل أكبر، كما يزيد حماسة الأسر التعليمية في نقل المعلومات الموجودة بالكتب الجديدة للتلاميذ، وسيزداد تواصل أسر التلاميذ مع المدارس بشكل أفضل".
 
وقالت مدرسة مادة التاريخ بمدرسة "ميديا" للجزيرة نت، إن التغيير في كتب التاريخ كبير جدا، ولم يعد من وجود للمواضيع التي تتحدث عن البطولات العربية السابقة، وحل محلها التطور السياسي الحاصل في كردستان العراق في مختلف المراحل القديمة والحديثة، خاصة التي جرت في العقود الأربعة الأخيرة.
 
وأشار أراس نجم الدين عبد الله المدير العام للمناهج والمطبوعات بوزارة التربية إلى تغيير معظم الكتب المنهجية وبينها مادة التربية الإسلامية.

"
لم يعد من وجود للمواضيع التي تتحدث عن البطولات العربية السابقة
"
وأضاف للجزيرة نت "بدأنا منذ سنتين بإجراء تغييرات في كتب التربية الإسلامية، والتغيير هدف إلى إبراز المبادئ السامية والأخلاق العالية وروح التسامح التي يدعو لها الدين الإسلامي سواء الواردة في القرآن أو أحاديث النبي محمد".
 
وكان وزير التربية في حكومة كردستان قد ذكر في تصريحات سابقة عن تغيير المناهج الدراسية، بأنهم قاموا بإجراء تدقيق كبير في كتب التربية الإسلامية، بهدف حذف النصوص التي تدعو للتشدد في تطبيق الدين وفي التعامل مع معتنقي الأديان الأخرى.

وأضاف "نريد أن ترسخ في أذهان التلاميذ مبادئ قبول الآخرين من معتنقي الأديان الأخرى واحترامهم وعدم النظر بدونية إليهم".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة