تنظيم رحلات إلى الأقصى يثير موجة انتقادات بالأردن   
الاثنين 1424/9/24 هـ - الموافق 17/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أثار إعلان نشرته وكالات سفر أردنية عن تنظيم رحلات لزيارة المسجد الأقصى خلال شهر رمضان انتقاد المناهضين للتطبيع باعتبار أن ذلك يشكل اعترافا بالكيان الصهيوني.

وقالت اللجنة التنفيذية العليا لحماية الوطن ومجابهة التطبيع في بيان لها إن المواطن الأردني ليس مستعدا "لمنح الاعتراف للكيان الصهيوني القائم على الظلم والإرهاب وليس مستعدا لمنح الاعتراف لسفارة العدو" في عمان.

وأضافت اللجنة التي تمثل أحزاب المعارضة والنقابات الأردنية, أن "بعض مكاتب السياحة والسفر تدعو المسلمين إلى زيارة المسجد الأقصى والصلاة فيه مستغلة تعلق قلوب المؤمنين بالمسجد الأقصى ولم توضح أن الطريق إلى الصلاة فيه سيكون عبر سفارة تل أبيب".

ودعت اللجنة "المؤمنين الراغبين في الحصول على ثواب زيارة المسجد الأقصى والصلاة فيه إلى أن يقدموا قيمة ما سينفقون في هذه الزيارة دعما لصمود الأهل في فلسطين والعراق".

وكانت وكالة محلية للسياحة والسفر نشرت منذ مطلع شهر رمضان إعلانا حول برنامج لزيارة الأقصى لقضاء ليلة السابع والعشرين من رمضان التي تصادف يوم الجمعة المقبل، تشير فيه إلى أنها تؤمن "التأشيرة والمواصلات والإقامة بالفندق وضرائب الحدود".

ووقع إسرائيل والأردن معاهدة سلام في السادس والعشرين من أكتوبر تشرين/ الأول 1994 إلا أن الأردن استدعى سفيره في تل أبيب في سبتمبر/ أيلول 2000 احتجاجا على الاعتداءات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين.

وتطالب أحزاب المعارضة الأردنية, وخصوصا الإسلامية, بقطع العلاقة الدبلوماسية مع إسرائيل وطرد السفير الإسرائيلي من عمان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة