المعارضة السورية تطلب الدعم وكيري يطمئنها   
السبت 1435/2/11 هـ - الموافق 14/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 16:38 (مكة المكرمة)، 13:38 (غرينتش)
المعارضة السورية مستاءة من سيطرة من سمتهم بالمتشددين على بعض المساعدات (وكالة الأنباء الأوروبية)
دعت مجموعة أصدقاء سوريا في بيان صدر بعد اجتماعها في لندن إلى إمدادها بالمال لدعم قوات المعارضة، وندد بيان المجموعة بما سماه هجوم المتشددين على مخازن الأسلحة، داعيا إلى وقف الاستيلاء على المساعدات المادية للمعارضة والشعب السوري.
 
وقال المسؤول في الائتلاف الوطني السوري المعارض منذر أقبيق، إن الهجوم الذي شنه الإسلاميون على مخازن ومقار المجلس العسكري الأعلى التابع للمعارضة، يسلط الضوء على ضرورة إعادة هيكلة القوات التي تحارب الرئيس بشار الأسد.
 
وأضاف أقبيق أن ليس لدى المعارضة المؤسسات العسكرية المنظمة، وأن هناك حاجة إلى الدعم  ماليا كان أم على شكل عتاد، لوضع نهاية للتشرذم على الأرض.
    
وأضاف أنه بموجب اقتراح ستُنشئ المعارضة وزارة للدفاع وهيكلا للقيادة، في محاولة لتنظيم مقاتلي المعارضة المتفرقين، مشيرا إلى تردد الأميركيين والبريطانيين في دعم هذا المشروع، طارحا احتمال الاعتماد على مصادر أخرى عربية و فرنسية. 
   
الدعم الأميركي
في غضون ذلك نفى وزير الخارجية الأميركي جون كيري، أن يكون الهجوم الذي استهدف مخزن معدات غير قتالية تابع للـ الجيش الحر، قد أثر على دعم واشنطن للمعارضة السورية.
 

 كيري أكد للمعارضة استمرار الدعم الأميركي (رويترز)

وذكر كيري أن الولايات المتحدة علقت تقديم مساعدات أخرى إلى شمالي سوريا لتقييم الوضع على الأرض، مضيفا أن واشنطن على اتصال بالجنرال سليم إدريس رئيس أركان الجيش السوري الحر.
 
وقال رئيس الدبلوماسية الأميركية، إنه يَعتقد أن إدريس في تركيا حالياً لتفقد مخزن المعدات الذي أغارت عليه الجبهة الإسلامية.

وفي وقت سابق، تعهد وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل بمواصلة بلاده دعمَ الجيش السوري الحر والمعارضة السورية المعتدلة، وذلك عقب يوم من تعليق واشنطن ولندن مساعداتهما غير القتالية لشمالي سوريا.

وذكر هيغل أن ما حدث مؤخرا في شمالي سوريا يعكس بوضوح مدى تعقد الوضع وخطورته وصعوبة التنبؤ به، وفق تعبيره.

وأوقفت الولايات المتحدة وبريطانيا المساعدات غير المميتة لشمالي سوريا، بعد الهجوم الذي غذى مخاوف من وصول الإمدادات في نهاية المطاف إلى جماعات غير مرغوب فيها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة