اجتماع النقابات والمسؤولين لتسوية الوضع المتفاقم في غينيا   
الأحد 1428/1/3 هـ - الموافق 21/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:03 (مكة المكرمة)، 16:03 (غرينتش)

سلسلة الإضرابات تشل الحركة في غينيا منذ العاشر من الشهر الجاري (الفرنسية)

يجتمع اليوم في غينيا ممثلون عن اتحاد النقابات الذي يقف وراء إضراب عام مفتوح ومسؤولون كبار في محاولة لإيجاد تسوية لحالة الشلل التي تعيشها البلاد منذ أيام على خلفية سلسلة احتجاجات ومطالبات باستقالة الرئيس الجنرال لانسانا كونتي.

وقال المسؤول في اتحاد نقابات العمال في غينيا عثمان سواري إن اجتماعا بمسؤولين كبار سيتم اليوم بعد أن فشل اجتماع عقد أمس في تحقيق اختراق في الخلافات بين النقابات والحكومة ووضع حد للإضراب الثالث الذي تشهده البلاد في أقل من عام.

وكان الاتحاد الأفريقي قد دعا الرئيس كونتي إلى مواصلة المشاورات مع القيادات النقابية لوضع حد لحالة الاحتقان والإضرابات التي تعيشها البلاد وأسفرت منذ اندلاعها في العاشر من الشهر الجاري عن سقوط تسعة قتلى من المتظاهرين.

ودعا رئيس الجمعية الوطنية (الغرفة السفلى للبرلمان) أبو بكر سومباري وأعضاء في الجمعية وفي المجلس الاقتصادي والاجتماعي والمحكمة العليا والإمام الأكبر لكوناكري الحاج إبراهيما با، القادة النقابيين إلى اجتماع أمس السبت الذي حضره عدد من أعضاء الحكومة بينهم وزير الاقتصاد والمالية مادي كابا كامارا.

المتظاهرون طالبوا بتنحية الجنرال لانسانا كونتي من رئاسة البلاد (الفرنسية-أرشيف)

إسقاط الرئيس
وقتل أربعة أشخاص بالرصاص أمس السبت وجرح خمسة آخرون خلال تفريق تظاهرة في جنوب البلاد في اليوم الحادي عشر من حركة الإضراب. وبذلك يرتفع إلى تسعة عدد القتلى بداية حركة الاحتجاج في هذا البلد الذي تهزه قضايا فساد واختلاس أموال.

وسقط الضحايا خلال قمع قوات الأمن تظاهرة ضمت بين أربعة وخمسة آلاف شخص، رددوا هتافات معادية للنظام من بينها "يسقط النظام العسكري" و"وداعا لانسانا كونتي" و"غينيا يجب ألا تموت".

ويتهم النقابيون كونتي بالإفراج منتصف ديسمبر/كانون الأول الماضي عن اثنين من أقربائه متهمين باختلاس أموال عامة، ويطالبونه بإعادتهما إلى السجن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة