مدريد: واشنطن ارتكبت خطأ بحق معتقلي غوانتانامو   
الثلاثاء 1424/9/18 هـ - الموافق 11/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بلاثيو تطالب بإطلاق سجين إسباني (رويترز)
قالت وزير خارجية إسبانيا آنا بلاثيو إن واشنطن كانت مخطئة في استمرار احتجاز المشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة وحركة طالبان الأفغانية بدون محاكمة في قاعدة غوانتانامو بكوبا، وطالبت مجددا بإطلاق سراح سجين إسباني.

وقالت بلاثيو في مقابلة تلفزيونية إن الولايات المتحدة ارتكبت خطأ فادحا مع معتقلي غوانتانامو باستمرار اعتقالهم، وطالبت بإنهاء القضية بسرعة.

وأعربت الوزيرة الإسبانية في الوقت نفسه عن ترحيبها بقرار المحكمة العليا الأميركية أمس الموافقة على النظر في دعاوى رفعها بعض معتقلي غوانتانامو، مخالفة بذلك رغبة إدارة الرئيس جورج بوش باعتبار المعتقلين خارج سلطات القضاء الأميركي.

وأشارت إلى أن حكومتها على اتصال مستمر مع السلطات الأميركية بشأن المعتقل الإسباني حمد عبد الرحمن أحمد (29 عاما)، وأوضحت أن وفدا فنيا أميركيا سيصل إلى مدريد في غضون الأيام القليلة القادمة لمقابلة مسؤولين في وزارتي الداخلية والعدل لمناقشة وضع المعتقل الإسباني.

تزايد الانتقادات بشأن إجراءات الولايات المتحدة ضد محتجزي غوانتانامو (أرشيف)

وتلك هي المرة الأولى التي تنظر فيها هذه المحكمة فيما إذا كان من سلطة محاكم أميركية أن تنظر في القضايا التي يرفعها معتقلو غوانتانامو.

وقد رفع الدعوى بريطانيان وأستراليان و12 كويتيا يقولون إنهم محتجزون بصورة تخالف القانون. ويوجد في غوانتانامو أكثر من 650 معتقلا من 42 دولة.

وقال مستشار معهد دراسات الدستور الأميركي جوزيف أونك في مقابلة مع الجزيرة إنه من المبكر جدا الحديث عن أمر تصدره المحكمة بخصوص المعتقلين، إذ يستلزم الأمر موافقة أعضاء المحكمة التسعة قبل استصدار أي حكم قضائي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة