ادعاء إندونيسا يطالب بإعدام متهم بتفجير سفارة أستراليا   
الخميس 1426/7/7 هـ - الموافق 11/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:15 (مكة المكرمة)، 16:15 (غرينتش)
رويس قال إنه لم يعلم بأن الكبريت والبوتاسيوم سيستخدمان في صنع قنبلة (رويترز)
طالب الادعاء الإندونيسي العام بتطبيق عقوبة الاعدام بحق المتهم الأساسي في تنفيذ الهجوم على السفارة الأسترالية في جاكرتا العام الماضي والذي أسفر عن مقتل عشرة أشخاص.
 
ويتهم الادعاء إيوان دارماوان الشهير باسم رويس, بشراء السيارة التي نفذت بها العملية ومواد أخرى استخدمت بالتفجير إضافة إلى تعيين سائق لتنفيذ الهجوم الانتحاري.
 
كما اتهم الادعاء العام رويس (30 عاما) بالتعاون عن كثب مع مخططي الهجوم الفارين وهما الماليزي أزهري بن حسين ونور الدين توب. وتقول الشرطة بأن المتهمين عضوان بارزان في الجماعة الإسلامية المرتبطة بتنظيم القاعدة.
 
وقال الادعاء إن المتهم رويس ساعد في سحق الكبريت والبوتاسيوم ومواد متفجرة أخرى تم تجميعها لاحقا لصنع قنبلة زنتها طن واحد وضعت في حافلة صغيرة نفذ بها الهجوم.
 
ونفى رويس ضلوعه بالهجوم, قائلا إنه لم يكن يعلم بأن قنبلة زنتها طن واحد ستصنع من المواد التي اشتراها. وأعرب رويس عن خيبة أمله في قرار الادعاء العام.
 
وفي جلسة أخرى تتعلق بنفس الهجوم طالب الادعاء بحبس المتهم هيرو سيجو سامبوجا سبع سنوات لتورطه في خطة الهجوم عندما قام بمسح المنطقة التي تقع فيها السفارة وساعد في تصنيع القنبلة.
 
وأودع شخصان الحبس لحد الآن في هذه القضية, فقد حكمت المحكمة على أحد المتهمين بالسجن لمدة أربع سنوات وعلى الآخر 24 شهرا.
 
وتتهم الحكومة الإندونيسية الجماعة الإسلامية بتنفيذ هجمات أخرى أهمها تلك التي وقعت في منتجع بالي عام 2002 وأسفرت عن مقتل نحو مائة شخص بينهم 88 سائحا أستراليا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة