قتلى بقصف للنظام بحلب والمعارضة تقاتل تنظيم الدولة   
الأربعاء 1435/9/6 هـ - الموافق 2/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 20:57 (مكة المكرمة)، 17:57 (غرينتش)

قال مراسل الجزيرة في حلب إن أربعة على الأقل قتلوا وأصيب آخرون في قصف لقوات النظام. وبالتزامن مع استهداف المعارضة المسلحة مناطق عسكرية بريف دمشق، أعلن جيش الإسلام التابع للمعارضة بدء معارك "اجتثاث" تنظيم الدولة الإسلامية من الغوطة الشرقية قرب العاصمة.

ووفق مراسل الجزيرة في حلب، تسبب القصف من قبل قوات النظام بمقتل أربعة على الأقل وإصابة آخرين في مناطق متفرقة من المحافظة، كما أكدت شبكة سوريا مباشر سقوط جرحى جراء قصف جوي على حي الزبدية بحلب.

مظاهر الدمار في مدينة حلب جراء القصف اليوم

وأضافت الشبكة أن قوات النظام قصفت بالمدفعية محيط بلدة خان الشيح بريف دمشق، كما بث ناشطون صورا تظهر استهداف كتائب المعارضة بالمدافع مقرات جيش النظام على المتحلق الجنوبي شرق العاصمة.

وتحدث اتحاد التنسيقيات عن استهداف مزارع الغوطة الشرقية في ريف دمشق بصاروخين، وعن سقوط أربعة صواريخ على بلدة المليحة.

وفي الأثناء، أصيب عدة أطفال بجروح جراء قصف جيش النظام بالمدفعية قرية غرناطة بريف حمص الشمالي، كما شن الطيران الحربي غارات جوية على قرية أبو حبيلات قرب حماة، وفق ناشطين.

وأكدت شبكة سوريا مباشر وقوع غارات جوية في مناطق عدة، ومنها بلدة إنخل بريف درعا وبلدة كفرومة في إدلب، كما وثقت الشبكة وقوع اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام في مدينة الشيخ مسكين بمحافظة درعا.

كما وثقت شبكة مسار برس سقوط ثمانية قتلى وعدد من الجرحى جراء غارات جوية على سوق بلدة البصيرة في ريف دير الزور، في حين لم تصدر إحصاءات موثقة بعد عن ضحايا القصف بالبراميل المتفجرة على جبل التركمان بريف اللاذقية.

تنظيم الدولة
من جهة أخرى، أعلن جيش الإسلام -التابع للجبهة الإسلامية التي تعد من أكبر تشكيلات المعارضة المسلحة- بدء ما سماها معارك اجتثاث تنظيم الدولة الإسلامية من مدن الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وقال جيش الإسلام إنه سيطر على بلدة ميدعا بعد معركة أدت إلى انسحاب مقاتلي التنظيم منها، وتعهد بإكمال حملته ضد ذلك التنظيم حتى إنهاء وجوده في الغوطة الشرقية.

تنظيم الدولة الإسلامية يتقدم في محافظة دير الزور الواقعة على الحدود مع العراق (الجزيرة)

وفي حلب، تصاعدت المعارك بين تنظيم الدولة الإسلامية وقوات المعارضة المسلحة في عدد من بلدات ريف حلب الشمالي، وذلك بالتزامن مع معارك دارت بين المعارضة المسلحة وقوات النظام في منطقة العامرية.

وفي الوقت نفسه، نفذ تنظيم الدولة الإسلامية حملات دهم واعتقال طالت عدداً من المواطنين في مدينة البوكمال بمحافظة دير الزور، وذلك بعد يوم من سيطرته عليها عقب اشتباكات مع جبهة النصرة، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد إن جبهة النصرة قصفت الليلة الماضية بلدتي البصيرة والزر اللتين سيطر عليهما تنظيم الدولة الإسلامية، كما رد التنظيم بقصف بلدة الشحيل التي تعد معقل جبهة النصرة.

ومن جهتها، قالت شبكة مسار برس إن تنظيم الدولة الإسلامية سيطر اليوم على مقر للجبهة الإسلامية شرق مدينة الميادين في دير الزور، وأكدت أن التنظيم تقدم باتجاه منطقة "المسبق الصنع" غرب الميادين حيث اشتبك مع مجلس شورى المجاهدين، مما أسفر عن مقتل أربعة عناصر من المجلس.

وكان تنظيم الدولة الإسلامية قد أمهل السبت الماضي كتائب المعارضة بمدينة الميادين حتى مغيب شمس ذلك اليوم لـ"تسليم أسلحتهم وإعلان التوبة" إلا أن المهلة انقضت دون أي رد من جانب الكتائب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة