تسريح 120 ألف جندي إثيوبي منذ انتهاء الحرب مع إريتريا   
الاثنين 1422/11/15 هـ - الموافق 28/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود إثيوبيون ينسحبون
من أحد المواقع الإريترية (أرشيف)
سرحت إثيوبيا نحو 120 ألف جندي من قواتها منذ إبرامها اتفاق سلام مع إريتريا في ديسمبر/كانون الأول 2000. وذكرت مصادر مقربة من الحكومة الإثيوبية أن عملية التسريح تمت على دفعات كان آخرها قبل عشرة أيام عندما سرحت الحكومة عشرات آلاف العسكريين

وبحسب المصادر فإن دورات لإعادة التأهيل تجرى للجنود المسرحين تستغرق 15 يوما يحصلون بعدها على مكافأة لتشجيعهم على المشاركة بمشاريع اقتصادية في البلاد.

وبموجب اتفاق مع البنك الدولي ستضطر إثيوبيا لتسريح جنود آخرين يصل تعدادهم إلى 30 ألفا في وقت لاحق. ويتضمن الاتفاق مع البنك الدولي محافظة إثيوبيا على جيش من المحترفين قوامه 150 ألف جندي.

وكانت أديس أبابا تلقت ضوءا أخضر من البنك الدولي للحصول على قرض بقيمة 400 مليون دولار لبرامج إعادة الإعمار بعد تخفيض ميزانيتها المخصصة لشؤون الدفاع.

ويشمل قرض البنك الدولي 170.6 مليون دولار مخصصة لبرنامج إعادة تأهيل نحو 150 ألف جندي، وبرنامج مساعدة لمعوقي الحرب البالغ عددهم 17 ألفا.

وكانت إثيوبيا وإريتريا اللتان خاضتا حربا حدودية دموية استمرت نحو عامين قد وقعتا اتفاقا لفك الاشتباك بين قواتهما على الحدود -التي تراقبها قوات دولية لحفظ السلام- يوم 18 يونيو/حزيران 2000 تبعها اتفاق سلام شامل بينهما أبرم في الجزائر يوم 12 ديسمبر/كانون الأول من العام نفسه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة