الرباط تنتقد باريس مجددا بشأن حموشي   
الجمعة 28/4/1435 هـ - الموافق 28/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 3:32 (مكة المكرمة)، 0:32 (غرينتش)
المغاربة احتجوا على الشكوى أمام السفارة الفرنسية بالرباط (الفرنسية)
انتقدت الرباط أمس الخميس عدم تقديم باريس لتوضيحات بخصوص تعاملها مع شكوى قدمتها منظمة غير حكومية فرنسية ضد المدير العام لجهاز الاستخبارات المغربي عبد اللطيف حموشي.

واعتبر وزير الاتصال المغربي مصطفى الخلفي أن تعامل السلطات الفرنسية مع هذه الشكوى التي تتهم الحموشي بممارسة التعذيب لم تحترم اتفاقيات التعاون القضائي الموقعة بين البلدين.

وقال الخلفي إن المغرب لديه إرادة لحل المشكلة، وذكر بأن زير العدل قرر تعليق التعاون القضائي مع فرنسا لحين التغلب على معالجة الأزمة عبر الرجوع للاتفاقيات التي وقعها الجانبان في هذا الإطار.

وكان عدد من المغاربة قد احتجوا أمس الأول أمام السفارة الفرنسية بالرباط ضد الشكوى المقدمة ضد حموشي وعدوها انتهاكا لسيادة وطنهم.

وشدد عبد الحكيم قرمان القيادي في حزب التقدم والاشتراكية المشارك في الحكومة المغربية على أن بلاده لن تقبل تلقي دورس حقوقية من دولة أخرى.

وقال قرمان -في مداخلة عبر قناة الجزيرة- إن المغرب بلد عريق تحكمه مؤسسات ولن يساوم على المساس بسيادته الوطنية، واتهم أطرافا لم يسمها بالسعي للتشويش على العلاقات بين باريس والرباط.

حوار وثيق
من جهتها، أكدت فرنسا أنها تواصل حوارا وثيقا مع المغرب للتغلب على التوتر الذى شاب علاقات البلدين مؤخرا.

وقال المتحدث الرسمي باسم الخارجية في باريس رومان نادال إن الحوار يجري في إطار ما سماها روح الصداقة والثقة التى تربط بين البلدين.

وأشار نادال إلى أن زعيمي فرنسا والمغرب أجريا اتصالا هاتفيا لتبديد سوء الفهم والنظر في الخطوات التي ينبغي اتخاذها لاحتواء الموقف، مضيفا أن البلدين أكدا على الالتزام المتبادل للشراكة الاستثنائية التي تجمع بينهما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة