الإسلاميون يتجهون للفوز بالانتخابات البلدية السعودية   
السبت 1426/3/15 هـ - الموافق 23/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 4:10 (مكة المكرمة)، 1:10 (غرينتش)

تديُّن السعوديين يفسر تصويتهم بالأغلبية لصالح المرشحين الإسلاميين (الفرنسية)


تشير النتائج الأولية إلى أن المرشحين الإسلاميين يتجهون نحو تحقيق فوز كبير بالمرحلة الثالثة للانتخابات البلدية في السعودية، والتي جرت بمدن غرب البلاد بما فيها مدينة مكة المكرمة.
 
ويتوقع أن تعلن اليوم السبت النتائج النهائية والرسمية للمرحلة الثالثة والأخيرة من الانتخابات البلدية التي جرت الخميس الماضي، والرامية إلى اختيار نصف أعضاء المجالس البلدية في المحافظات الغربية والشمالية للمملكة.
 
وأعلن رئيس لجنة الإشراف على الانتخابات في مكة المكرمة خالد حمزة نحاس مساء أمس أسماء الفائزين بدوائر المدينة المقدسة السبع.
 
وقال رجل الأعمال والكاتب الصحفي نجم الدين ظافر المرشح لأحد المقاعد السبعة بجدة "إن هؤلاء السبعة الذين فازوا كانت تضمهم قائمة موحدة زكاها علماء دين وخاضوا الانتخابات بدعم من التيار الإسلامي".
 
وفي عاصمة البلاد التجارية جدة الواقعة على البحر الأحمر، تشير النتائج الأولية إلى فوز المرشحين على ما سمي القائمة الذهبية.
 
 وقد خاض مرشحو هذه القائمة الانتخابات بشكل منفصل في كل من الدوائر السبع بالمدينة, وحصلوا كمجموعة على دعم علماء الدين النافذين ومنهم الشيخ سفر الحوالي.
 
وعزا أحد الفائزين المحتملين عبد الرحمن يماني وهو خريج الهندسة الصناعية وهندسة النظم من جامعتي ستنافورد وفلوريدا الأميركيتين, فوز زملائه الإسلاميين إلى كون السعوديين شعبا متدينا بطبيعته وإلى رغبة الناخبين في اختيار مرشحين أكفاء.
 
وفي المدينة المنورة تفيد النتائج بفوز سبعة مرشحين إسلاميين يدعمهم علماء الدين. وفي منطقة ينبع فاز خمسة مرشحين عن خمس دوائر انتخابية، وفي محافظة العلا فاز أربعة مرشحين عن أربع دوائر انتخابية.
 
وفي محافظات بدر وخيبر والحناكية والمهد وينبع النخل ووادي الفرع، فاز في كل منها ثلاثة مرشحين فيما فاز مرشحان في كل من مركز العيص ومجمع الحسو.
 
فوز سابق
وكان المرشحون الإسلاميون قد فازوا في العاصمة الرياض ومدينة الدمام كبرى مدن المنطقة الشرقية, بالمراحل الانتخابية الأولى التي بدأت في فبراير/شباط الماضي.
 
وبلغ عدد المرشحين للمجالس البلدية في المرحلة الثالثة 733 مرشحا منهم 369 داخل المدينة المنورة، وبلغت نسبة الناخبين 75%.
 
وقد توجه أكثر من 300 ألف ناخب الخميس الماضي إلى صناديق الاقتراع في 258 مركزا في الانتخابات التي تشمل الرجال فقط دون النساء في هذه المرحلة، فيما تعهدت السلطات بمشاركتهن في الانتخابات التي ستجرى عام 2009.
 
وكان الناخبون مدعوين لاختيار 244 عضوا بالمجالس البلدية بهذه المرحلة الانتخابية الأخيرة، والهادفة الى اختيار نصف أعضاء المجالس البلدية البالغ عددها بالبلاد 178 مجلسا. وتعين السلطات النصف الأخر من أعضاء هذه المجالس.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة