عشرات القتلى والجرحى بانفجارين في مسجدين ببغداد   
الجمعة 1426/1/10 هـ - الموافق 18/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:24 (مكة المكرمة)، 12:24 (غرينتش)

آثار انفجار سيارة مفخخة استهدف قبل أيام مركزا للشرطة بمحافظة ديالى (الفرنسية) 


قتل وجرح عشرات الأشخاص في انفجار ضخم وقع قرب مسجد للشيعة جنوب العاصمة العراقية، فيما ترددت أنباء عن انفجار ثان استهدف مسجدا آخر للشيعة في الضاحية الغربية لبغداد.
 
وتضاربت الأنباء بشأن عدد قتلى الحادث الأول الذي وقع بمنطقة الدورة. فبينما قالت الشرطة في إحصاء أولي إن الانفجار خلف 13 قتيلا و22 جريحا، نقلت أسوشيتد برس عن ضابط في الحرس الوطني قوله إن 30 شخصا على الأقل لقوا مصرعهم.
 
وأبلغ مصدر صحفي من العراق الجزيرة أن الانفجار الأول وقع عندما تسلل انتحاري محزم بالمتفجرات وفجر نفسه في موكب عزائي ضمن مراسم احتفالات الشيعة بعاشوراء في منطقة الدورة بالضاحية الجنوبية لبغداد.
 
في حين أن الحادث الثاني وقع في مسجد القرى بحي تقطنه أغلبية شيعية ونجم عن هجوم بقذيفة هاون، وأفادت الأنباء الأولية أن هذا الانفجار الذي وقع غربي بغداد خلف قتيلا واحدا على الأقل وأربعة جرحى.
 
وفي وقت سابق اليوم أعلن عن مقتل ثلاثة عراقيين من بينهم ضابط وإصابة مثلهم في حوادث متفرقة شمال العاصمة.
 
من جهة أخرى أفاد الجيش الأميركي أن مسلحين قتلا أمس وجرح ثالث في انفجار قنبلة محلية الصنع، ولم يحدد البيان مكان الحادث.

اختطاف الصحفيين متواصل بالعراق (رويترز)

خطف صحفيين

وفي تطور آخر احتجز مسلحون عراقيون صحفيين إندونيسيين وسائقهما في مدينة الرمادي الواقعة غربي بغداد. وأفادت السفارة الإندونيسية أن المحتجزين (رجل وامرأة) فقدا مع سائقهما على الطريق الرابطة بين الحدود الأردنية وبغداد قرب مدينة الرمادي.
 
ولم تتبن أي جهة مسؤولية خطف الصحفيين اللذين يعملان بإحدى القنوات التلفزيونية، وتفضل الخارجية الإندونيسية حتى الآن ألا تصف ذلك بأنه عملية اختطاف.
 
وتأتي هذه العملية في وقت لا تزال فيه الصحفية الفرنسية فلورنس أوبنا والإيطالية جوليانا سغرينا رهن الاحتجاز، حيث اختطفت الأولى منذ أكثر من 40 يوما والثانية منذ نحو أسبوعين.
 
مقتل أربعة أميركيين
وفي تطور آخر أعلن الجيش الأميركي مقتل اثنين من جنوده في عمليتين بالموصل شمالي العراق. فقد أفادت تلك القوات اليوم أن أحد عناصرها لقي مصرعه أمس في إطلاق نار بالأسلحة الخفيفة.
 
كما أعلن أمس أن جنديا أميركيا قتل وأصيب ثلاثة آخرون بجروح في انفجار سيارة مفخخة بالموصل الأربعاء الماضي. وأوضح بيان للجيش أن الجنود كانوا يقومون بدورية في المدينة دون أن يورد مزيدا من التفاصيل.
 
وبذلك يرتفع عدد القتلى في صفوف الجيش الأميركي إلى أربعة. وكان عنصران قد لقيا حتفهما في حادث قال الجيش إنه لم يكن برصاص مسلحين.
 
جاء ذلك بعدما أكدت مصادر في الشرطة أن سبعا من ثماني جثث عثر عليها أول أمس شمال العاصمة تعود لعراقيين والثامنة لتركي, مشيرة إلى أن القتلى كانوا يعملون في قاعدة أميركية بالمنطقة.
 
وأعلن بيان وزع في أربع مدن بالمنطقة (سامراء وبلد وبيجي والشرقاط) مسؤولية عناصر من وحدة تطلق على نفسها اسم أبو أنس الشامي عن قتل هؤلاء الثمانية بعد خطفهم.
 

مفوضية الانتخابات تصدق نهائيا على النتائج (الفرنسية)

أغلبية شيعية
على المستوى السياسي أعلنت المفوضية العليا للانتخابات في العراق فوز لائحة الائتلاف الموحد والمدعومة من المرجع الشيعي علي السيستاني بأغلبية ضئيلة بالبرلمان الجديد، بعد التصديق على النتائج النهائية للانتخابات التشريعية التي جرت نهاية الشهر الماضي.
 
وأوضحت في مؤتمر صحفي ببغداد أن اللائحة حصلت على 140 مقعدا من مقاعد البرلمان البالغة 275، تليها اللائحة الكردية بواقع 75 مقعدا، ثم لائحة رئيس الوزراء المؤقت إياد علاوي بـ40 مقعدا. أما لائحة الرئيس المؤقت غازي الياور فجاءت رابعة بعد حصولها على خمسة مقاعد.
 
يأتي التصديق على نتائج الانتخابات في وقت يواصل فيه الائتلاف الشيعي مفاوضات شاقة لاختيار مرشحه لمنصب رئيس الوزراء من بين المتنافسين الرئيسيين وهما رئيس حزب الدعوة الإسلامية إبراهيم الجعفري وزعيم المؤتمر الوطني أحمد الجلبي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة