أوروبا تتمسك بمعاقبتها الهيئات الاستيطانية   
السبت 12/9/1434 هـ - الموافق 20/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:44 (مكة المكرمة)، 12:44 (غرينتش)
آشتون: الإجراءات الأوروبية لم نؤثر على مساعي كيري (الفرنسية)
تمسك الاتحاد الأوروبي بإجراءاته الخاصة بحظر مساعدة الهيئات الإسرائيلية ذات الطابع الاستيطاني في الأراضي الفلسطينية المحتلة، لكنه شدد على أن هذه الإجراءات لن تؤثر على استئناف مفاوضات السلام.
 
وقال بيان لمسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون أمس الجمعة "نحن مستمرون بالتأكيد على أن الاتفاقات الثنائية (بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيل) لا تشمل الأراضي التي باتت تخضع لإدارة إسرائيل منذ يونيو عام 1967".

وأضافت "أنه لا سبيل لأن تؤثر هذه الإجراءات على حصيلة المحادثات بين الإسرائيليين والفلسطينيين"، مشيرة إلى أن الاتحاد الأوروبي "يدعم بالكامل" مساعي وزير الخارجية كيري لاستئناف المفاوضات، في ما وصفته ظرفا حساسا.

وكان الاتحاد الأوروبي قد أعلن قبل أيام نيته استثناء الهيئات الإسرائيلية العاملة في الأراضي المحتلة عام 1967 من أية مساعدات أو قروض يقدمها اعتبارا من العام القادم.

وأثار القرار غضب حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو التي طالبت بتعليقه. ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول إسرائيلي أن إسرائيل ناقشت مخاوفها مع سفراء فرنسا وبريطانيا ونائب السفير الألماني في إسرائيل.

ونشر الاتحاد الأوروبي أمس الجمعة في جريدته الرسمية نص التعليمات الخاصة للمفوضية الأوروبية بهذا الخصوص رغم الضغوط المكثفة من جانب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي وصف هذه القواعد بأنها تدخل في العلاقات بين إسرائيل والفلسطينيين.

وتنص القواعد الإرشادية على أن "الهيئات" الإسرائيلية التي تعمل في الأراضي المحتلة لا يحق لها الحصول على منح أو جوائز أو قروض من الاتحاد الأوروبي بدءا من العام القادم.

في هذه الأثناء واصلت الحكومة الإسرائيلية انتقادها لخطوة الاتحاد الأوروبي، إذ قال وزير المالية يئير لابيد إنها ستعزز موقف الفلسطينيين الذين يحولون دون صنع السلام المباشر مع الإسرائيليين.

وقال لابيد للقناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي "هذا ليس نفاقا فحسب بل حماقة أيضا لقد وقف (الاتحاد الأوروبي) بجانب أكثر القوى تطرفا في المجتمع الفلسطيني وأسدى لها خدمة".

يشار إلى أنه من المقرر أن تطبق توجيهات الاتحاد الأوروبي على الشركات والجامعات وغيرها من الهيئات الإسرائيلية العاملة في المناطق التي احتلتها إسرائيل منذ حرب 1967 بما في ذلك مرتفعات الجولان والضفة الغربية والقدس الشرقية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة