موسى يطلب مقترحات لرابطة الجوار   
الثلاثاء 1431/10/12 هـ - الموافق 21/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 18:58 (مكة المكرمة)، 15:58 (غرينتش)

موسى دعا الدول العربية إلى تقديم مقترحاتها بشأن رابطة دول الجوار (الجزيرة-أرشيف)

حث الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الدول العربية على تقديم مقترحاتها بشأن خطته المثيرة للجدل لإقامة رابطة مشتركة مع دول الجوار العربي والتي تتحفظ دول الخليج على البند الخاص فيها بإيران.

وقال دبلوماسيون عرب إن موسى أرسل مذكرة يستعجل فيها الدول الأعضاء في الجامعة على تقديم مقترحاتها بشأن الخطة التي قدمها إلى القمة العربية الأخيرة في ليبيا, والتي من المقرر إعادة بحثها في قمة ستعقد الشهر المقبل.

وأشار الدبلوماسيون إلى أن موسى دعا الدول العربية لإرسال أي مقترحات لديها قبل نهاية الشهر الحالي لكي يتسنى دراستها ومناقشتها من قبل وزراء الخارجية العرب في اجتماع يعقدونه في طرابلس في الثامن من أكتوبر/تشرين الأول المقبل, قبل تقديم الخطة النهائية في القمة التي ستعقد في اليوم التالي في ليبيا أيضا.

وكان موسى اقترح قيام رابطة تضم الدول العربية مع الدول المجاورة لها في أسيا وأفريقيا وأوروبا بهدف تعزيز العلاقات والتعاون والتفاهم المشترك بين الجانبين.

واقترح موسى أن يشمل الحوار دولا في الاتحاد الأوروبي كقبرص ومالطا ودولا أفريقية تشترك مع الدول العربية جغرافيا إضافة إلى تركيا وإيران.

إلا إن الدبلوماسيين أنفسهم قالوا إن دول الخليج تبدي ممانعة في الحوار مع إيران في الوقت الحالي, وتدعو إلى التركيز على الحوار مع تركيا كأولوية.

"
أشار الدبلوماسيون إلى أن موسى دعا الدول العربية لإرسال أي مقترحات لديها قبل نهاية الشهر الحالي لكي يتسنى دراستها ومناقشتها من قبل وزراء الخارجية العرب في اجتماع يعقدونه في طرابلس في الثامن من أكتوبر/تشرين الأول المقبل, قبل تقديم الخطة النهائية في القمة التي ستعقد في اليوم التالي في ليبيا أيضا
"
الملف النووي

وأضاف الدبلوماسيون أن التطورات الأخيرة التي طغت على العلاقات الخليجية مع إيران, على خلفية الملف النووي والتوترات المذهبية زادت من تحفظات دولها على مقترح موسى بإقامة حوار مع إيران خشية من أن توظف ذلك طهران لمصلحتها.

وقال الدبلوماسيون إن الموقف الخليجي يحظى بتأييد مصر في حين يؤيد العراق وسوريا ولبنان التوجه نحو إعطاء الحوار مع إيران الأولوية.

وترى الدول المؤيدة لمقترح موسى وفقا للدبلوماسيين أن المشاكل والتوترات مع إيران تتطلب حوارا عاجلا وموسعا معها بهدف إنهائها أو احتوائها، في حين أنها لا تعارض القيام بهذه الأثناء بحوار مع باقي دول الجوار.

ولم يقدم موسى تفاصيل كثيرة عن مقترحه الذي قدمه إلى القادة العرب كما لم يكشف عن أي آلية يمكن أن تستخدم في تنفيذه.

إلا أن الأمين العام للجامعة العربية دعا إلى أن تكون إيران جزءا من الحوار وإلى ضرورة ضمها إلى الرابطة الإقليمية التي دعا إليها.

وكان وزراء الخارجية العرب الذين اجتمعوا في القاهرة الخميس الماضي قرروا الطلب من الدول الأعضاء موافاة الأمانة العامة للجامعة بملاحظاتها على ورقة موسى, وذلك لعرضها على اجتماع الوزراء في ليبيا قبل عرضه على القمة العربية الاستثنائية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة