اتفاق ينهي نزاع أبل وإتش تي سي   
الأحد 1433/12/27 هـ - الموافق 11/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:00 (مكة المكرمة)، 12:00 (غرينتش)
إتش تي سي تعاني من انكماش في أرباحها وانخفاض قيمة سهمها

أعلنت شركتا أبل الأميركية وإتش تي سي التايوانية بشكل مفاجئ أنهما أنهيا كل نزاعاتهما القانونية المتعلقة ببراءات الاختراع. ومع أن الشروط المالية لإنهاء هذا النزاع بقيت سرية فإنه من الصعب القول إن إتش تي سي -التي كانت على الجانب الخاسر من الناحية القانونية- لم تدفع شيئا لأبل، كما يقول موقع "آرستيكنيكا" المختص بأخبار التكنولوجيا.

والمعركة القضائية بين أبل وإتش تي سي كانت مستمرة منذ عام 2010، ولم تسر جيدا بالنسبة للشركة التايوانية التي خسرت قضية لصالح أبل أواخر عام 2011 كما فشلت في قضية أخرى رفعتها ضد هواتف أبل. لكنه بغض النظر عن تلك الهزائم فإنها حتى قبل أقل من ثلاثة أشهر كانت تؤكد للصحفيين أنها تنوي الاستمرار في معركتها مع أبل.

وعلى افتراض أن إتش تي سي وافقت على دفع مبلغ ما لأبل مقابل إسقاط كافة الدعاوى القضائية بينهما فإن ذلك المبلغ سيتخطى الدولارات الخمسة التي تدفعها الشركة حاليا لمايكروسوفت عن كل هاتف بنظام أندرويد تبيعه. ويرى موقع "آرستيكنيكا" أن لدى أبل أسبابها لتسوية الأمر مع إتش تي سي، حيث أن النزاع القانوني هو دائما مصدر إزعاج، وإتش تي سي أصبحت تبدو هذه الأيام مثل منافس غير مهم.

لكن تسوية أبل لنزاعها مع إتش تي سي لا يعني بالضرورة أنها على استعداد لإنهاء نزاعها الأكبر مع شركة "سامسونغ" الكورية الجنوبية التي أصبحت تتصدر مبيعات الهواتف الذكية في الولايات المتحدة وتعتبر منافسا رئيسيا لأبل، حيث تجري بينهما حاليا معارك قضائية متعددة ترى أبل أنها تسير في صالحها لهذا من المرجح أن تستمر فيها. كما أن أبل تتنازع قضائيا مع موتورولا المملوكة لشركة غوغل بشأن براءات اختراع أيضا.

عشرات البراءات
وعندما رفعت أبل قضيتها الأولى ضد إتش تي سي كان لدى الأخيرة عشرات براءات الاختراع مقارنة بآلاف البراءات التي تملكها أبل. وقد حصلت إتش تي سي على بعض براءات الاختراع من غوغل كي تواصل معركتها ضد أبل، كما اشترت شركة "إس3 غرافيكس" مقابل 300 مليون دولار لتتملك بشكل رئيسي براءات الاختراع الخاصة بتلك الشركة، لكن ذلك لم يساعدها.

من جهتها كسبت أبل نحو مليار دولار في معركتها القضائية ضد سامسونغ الصيف الماضي، وقد استأنفت الشركة الكورية الجنوبية القرار في حين تحاول أبل إلحاق أضرار إضافية بسامسونغ من خلال السعي لحظر بيع منتجات تلك الشركة في السوق.

وتتضمن اتفاقية أبل مع إتش تي سي ترخيص استغلال براءات الاختراع الحالية والمستقبلية لكلا الشركتين لمدة عشر سنوات. وقد أصدر الرئيسيان التنفيذيان للشركتين بيانين مقتضبين أكدا فيهما سعادتهما بإنهاء التوصل إلى اتفاق ينهي النزاع القانوني بينهما لأن ذلك سيتيح لهما التفرغ للابتكار. 

ولا يعتبر وضع إتش تي في السوق أفضل مما هو عليه في قاعات المحاكم، فقد ذكرت الشركة مؤخرا أن أرباحها انكمشت بنسبة 79% على أساس سنوي، كما أن أسهمها انخفضت بنسبة 80% من أعلى نقطة وصلتها في منتصف عام 2011. وإذا استمرت خسائرها بهذا الشكل فإن التساؤل الذي سيتبادر هو هل أن ما حصل للشركة التي كانت تحلق عاليا يوما ما كان نتيجة قرارات تجارية مخطئة؟ أم أنها كانت أولى ضحايا حرب براءات الاختراع المتصلة بالهواتف الذكية؟

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة