إريتريا تعتقل 13 موظفا بقوات حفظ السلام الدولية   
الأربعاء 1427/1/17 هـ - الموافق 15/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:27 (مكة المكرمة)، 11:27 (غرينتش)
أسمرا قيدت عمل الأمم المتحدة في حدودها مع أديس أبابا (الفرنسية-أرشيف)
اعتقلت السلطات الإريترية 13 إريترياً يعملون في قوات حفظ السلام الدولية، في حين توارى عن الأنظار 30 شخصا من الموظفين الدوليين خوفا من الاعتقال.
 
وقال رئيس مكتب المتحدثين بالأمم المتحدة ستيفن دوجاريتش الثلاثاء، إن المنظمة الدولية قدمت احتجاجا لدى السلطات الإريترية، وأفاد بأنهم لم يتلقوا أي إجابة من السلطات الإريترية بشأن هذا الإجراء.
 
تأتي هذه التطورات بعد شهور من قيام أسمرا بطرد مراقبين أميركيين وكنديين وأوروبيين وروس، تابعين لبعثة الأمم المتحدة المكلفة بمراقبة حدودها مع إثيوبيا.
 
كما أنها منعت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي مروحيات الأمم المتحدة التابعة لقوات حفظ السلام من مراقبة 620 ميلا (1000 كلم) وهي طول حدودها مع إثيوبيا، ومن التحليق فوق حدودها، وقيدت حركة هذه القوات وجمدت عملها.

وينتشر نحو 3300 من جنسيات مختلفة كمراقبين وجنود حفظ سلام منهم 191 مدنيا و74 من المتطوعين، على طول الحدود بين إريتريا وإثيوبيا.
 
وكانت حرب نشبت بين إثيوبيا وإريتريا عام 1998، ثم وقعت اتفاقية لترسيم الحدود بينهما بإشراف لجنة دولية عام 2000. ولم تسحب إثيوبيا بعدُ قواتها من بلدة بادمي التي يتمسك بها الطرفان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة