بلير يقلل من أهمية هزيمة حزبه بالانتخابات المحلية   
السبت 1425/4/24 هـ - الموافق 12/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بلير يعترف بأن قرار الحرب على العراق سبب له صعوبات كثيرة (الفرنسية)
قلل رئيس الوزراء البريطاني توني بلير من نتائج هزيمة حزبه النكراء في الانتخابات المحلية وتراجعه إلى المرتبة الثالثة ودعا أعضاء حزب العمال الحاكم إلى عدم الخوف من ذلك، قائلا إن خسارة الانتخابات البلدية لا يمكن أن تكون مؤشرا على الانتخابات العامة.

وحث بلير في تصريحات بعد مشاركته في مراسم تشييع جنازة الرئيس الأميركي الأسبق رونالد ريغان حكومته وحزبه على بذل المزيد من الجهد للدفاع عن القرار الذي بموجبه شاركت بريطانيا في شن الحرب على العراق، واعترف بأن القرار سبب له الكثير من الصعوبات، لكن نتائجه جعلت العالم أكثر أمنا بعد سقوط نظام الرئيس العراقي صدام حسين، على حد تعبيره.

ومني حزب العمال البريطاني الحاكم بهزيمة ساحقة في الانتخابات البلدية إذ خسر الحزب 468 مقعدا وفق النتائج المعلنة في 164 دائرة انتخابية من أصل 166، حيث لن تعلن النتائج في دائرة برمنغهام قبل يوم غد الأحد، في حين مازال الغموض يسيطر على النتائج النهائية في دائرة والسال بسبب اكتشاف صندوق انتخابي تحت الطاولة بعد انتهاء عمليات الفرز.

وأظهرت النتائج فوز حزب المحافظين المعارض بـ 270 مقعدا إضافيا على حساب غريمه العمال، كما فاز الحزب الليبرالي الديمقراطي بـ135 مقعدا. وتمثل نتائج هذه الانتخابات أكبر مؤشر لقياس الرأي العام تجاه الأحزاب البريطانية وخاصة حزب العمال الحاكم منذ الانتخابات العامة الماضية.

ويتوقع المراقبون أن ينتهز حزب العمال نتيجة الانتخابات المحلية -التي لم تكن في صالحه- لإجراء تعديلات داخلية قد تمس مستقبل توني بلير الذي أقر بأن قضية العراق ألقت بظلالها على الانتخابات المحلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة