عبد الرزاق يتعهد باستمرار البحث عن الطائرة   
الخميس 3/6/1435 هـ - الموافق 3/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 13:28 (مكة المكرمة)، 10:28 (غرينتش)
تعهد رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبد الرزاق باستمرار البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة وذلك لدى زيارته اليوم بصحبة نظيره الأسترالي توني آبوت القاعدة الجوية بمدينة بيرث الأسترالية التي تنطلق منها عملية البحث الدولية الضخمة التي لم تسفر عن أي نتيجة بعد أربعة أسابيع من فقدان الطائرة.
 
وقال عبد الرزاق بعد تلقيه تنويرا عن عمليات البحث في جنوب المحيط الهندي -حيث يعتقد أن الطائرة تحطمت- إنهم لن يهدأ لهم بال حتى يصلوا إلى "إجابات مقنعة وإراحة أسر الضحايا".

ومن جهته أكد آبوت إن البحث يعد الأكثر صعوبة في تاريخ البشرية، مشيرا إلى أن بلاده رمت بكل ما لديها من إمكانيات لتحقيق الهدف والوصول إلى نتائج.

وتحول تركيز عمليات البحث اليوم إلى شمال غرب بيرث وتهدف إلى تغطية 223 ألف كيلومتر مربع على بعد 1680 كيلومترا.

وانضمت لعمليات البحث الغواصة النووية البريطانية (إتش إم إس تايرليس) إلى جانب سفينة البحث  البريطانية (إتش إم إس إكو) وهي المرة الأولى التي تشارك فيها غواصة في هذا الأمر، وذلك بتوجيه من وزير الدفاع البريطاني فيليب هاموند.

وقالت البحرية الملكية البريطانية إن الغواصة "إتش إم إس تايرلس" وصلت إلى منطقة البحث ويمكنها أن تساهم في جهود تحديد مكان الطائرة بفضل ما تتمتع به من قدرات بحث متقدم تحت المياه.

أفراد الطاقم
في غضون ذلك قال قائد الشرطة الماليزية إن التحقيق الجنائي الذي تجريه بلاده في قضية الطائرة المفقودة بدأ يركز على أفراد الطاقم بعد أن ثبت عدم وجود أي صلة للركاب باختفائها.

video

وأوضح قائد الشرطة خالد أبو بكر أنه تمت تبرئة ساحة الركاب من الصلة المحتملة بالخطف أو التخريب واتضح أنهم لا يعانون من مشاكل شخصية أو نفسية يمكن الربط بينها وبين اختفاء الطائرة.

من جهة أخرى أعلنت السلطات الأسترالية أن فرق البحث اكتشفت أن الأجسام التي رصدتها الأقمار الاصطناعية في المحيط الهندي كانت مجموعة من الشباك ومخلفاتٍ لسفن صيد وليس لحطام الطائرة.

وكانت الطائرة اختفت من شاشات الرادار عقب إقلاعها من مطار كوالالمبور في الثامن من الشهر الجاري في طريقها إلى بكين وعلى متنها 239 شخصا ثلثهم من الصينيين.

وأشارت تحريات أولية إلى أن الطائرة قامت بالمنطقة بين ماليزيا وفيتنام بتغيير وجهتها إلى الغرب في عكس خطة الرحلة، وجرى "عمدا" وقف نظام الاتصالات فيها، وفق السلطات الماليزية التي قالت إن الطائرة استمرت في التحليق لساعات قبل أن ينفد وقودها.

وتواجه ماليزيا انتقادات لطريقة تعاطيها مع الأزمة، خاصة من أقارب الركاب الصينيين الذين اتهموا السلطات وشركة الطيران الوطنية بتقديم معلومات غير كافية أو مضللة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة