مشرف عازم على الاستمرار ببرنامج التسلح النووي   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)

مشرف ينفي وجود ضغوط أميركية على خطط باكستان النووية (الفرنسية)
أكد الرئيس الباكستاني برويز مشرف أن بلاده لن تتراجع عن برنامجها للتسليح النووي، وأنها تعتزم إجراء اختبار على صاروخ جديد خلال شهرين.

وقال مشرف في تصريحات للصحفيين "نطور برنامجنا النووي، سنستمر في تصنيع صواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية، المجنون فقط هو الذي يتهمني بالتراجع عن برنامج الصواريخ النووي".

ونفى الرئيس الباكستاني أن تكون بلاده تتعرض لضغوط من جانب الولايات المتحدة لدفع إسلام آباد لإبطاء تطوير أسلحتها الذرية رغم فضيحة انتشار الأسلحة التي تورط فيها أكبر عالم نووي باكستاني.

وكشف مشرف أيضا أن بلاده ستجري خلال شهرين اختبارا صاروخيا كبيرا، موضحا أنه يتم الآن إجراء اختبار صاورخي كل يومين.

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) عن الرئيس الباكستاني قوله إن إسلام آباد ستجري اختبارا نوويا هاما، لكن الوكالة قالت إن مشرف لم يحدد ما إذا كان يعني بهذا الاختبار اختبار قنبلة نووية أو صاروخ.

غير أن وزير الإعلام الباكستاني شيخ رشيد أحمد الذي كان برفقة مشرف حين أدلى بتصريحاته أكد أن الرئيس الباكستاني تحدث صراحة عن اختبار صاروخي، وأضاف "لقد قال اختبارا صاروخيا، لقد كنت معه".

ولم تجر باكستان اختبارا نوويا منذ مايو/أيار 1998 حين أجرت سلسلة اختبارات ردا على اختبارات جارتها اللدود الهند، وفي 20 يونيو/حزيران الماضي جددت الهند وباكستان تفاهما بشأن حظر تجارب التفجيرات النووية بعد محادثات في نيودلهي، وإن كان الاتفاق يسمح بالاستثناء إذا رأت أي دولة أن هناك أحداثا غير معتادة تهدد مصالحها.

وتجري باكستان والهند اختبارات صاروخية بشكل متكرر، وفي الرابع من يونيو/حزيران الماضي أجرت باكستان بنجاح تجربة على صاروخ غوري ومداه يصل إلى 1500 كيلومتر.

ويخشى عدد كبير من الباكستانيين تعرض مشرف لضغوط من جانب واشنطن بعد أن اعترف العالم النووي الباكستاني عبد القدير خان الملقب بأبو القنبلة النووية الباكستانية بتسريب أسرار إلى ليبيا وإيران وكوريا الشمالية.

وطالبت الولايات المتحدة باكستان بالقضاء على شبكة تسريب الأسرار النووية لكنها تحاشت توجيه لوم عنيف إلى مشرف الذي تركن إليه في حربها على ما يسمى الإرهاب وفي الحرب في أفغانستان وفي الحملة على إسلاميين تصفهم بأنهم متشددون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة