التأييد للحرب لا يزال مرتفعا وسط الأميركيين   
الأربعاء 1423/11/20 هـ - الموافق 22/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
مسيرات في واشنطن احتجاجا على الحرب (أرشيف)

أظهر آخر استطلاع للرأي في الولايات المتحدة أن أغلبية الأميركيين مازالت تؤيد شن حرب على العراق للإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين رغم تراجع نسبة المؤيدين عما كانت عليه الشهر الماضي.

وأشارت نتائج الاستطلاع الذي أجرته شبكة أي بي سي للتلفزة وصحيفة واشنطن بوست إلى انخفاض نسبة المؤيدين لسياسة بوش تجاه الأزمة العراقية بمقدار ثماني نقاط ليصل إلى 50% فقط.

وأعرب حوالي 57% من إجمالي عينة بلغت 1133 شخصا تأييدهم للعمل العسكري مقابل 62% الشهر الماضي و78% عقب هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

وأظهرت النتائج أيضا انقساما بين الأميركيين إزاء محاولة واشنطن إيجاد تسوية سلمية للأزمة لتجنب الحرب إذ وافق على ذلك 50% ورفضها 47% من أفراد العينة، في حين اعتبر 61% أن فرصة نجاح الجهود الدبلوماسية الحالية ضئيلة للغاية أو معدومة.

ويرى 71% من الأميركيين أنه إذا فشل المفتشون في العثور على أدلة ملموسة على حيازة العراق أسلحة محظورة فإنه يجب أن تعلن واشنطن المعلومات والأدلة التي بحوزتها قبل شن الحرب. وأجري الاستطلاع عبر الهاتف في الفترة بين 16 و20 يناير/كانون الثاني الجاري بهامش خطأ نسبته 3%. وتأتي هذه النتائج عقب مسيرات الاحتجاج التي شهدتها الولايات المتحدة تنديدا بخطط الحرب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة