بريطانيا وإيرلندا ترحبان بتوجهات الجيش الجمهوري الإيرلندي   
الاثنين 1424/2/12 هـ - الموافق 14/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

توني بلير وبيرتي أهيرن في مقر رئاسة الوزراء البريطانية الخميس (الفرنسية)
طلبت كل من بريطانيا وإيرلندا اليوم من الجيش الجمهوري الإيرلندي توضيح ما جاء في بيانه الأخير عن دفع عملية السلام قدما في إيرلندا الشمالية.

وقال بيان مشترك أصدرته الحكومتان الأحد وصدر أيضا في بلفاست إن "الحكومتين ترحبان بالجوانب الإيجابية لإعلان الجيش الجمهوري الإيرلندي". وأضاف البيان "أن الإعلان يظهر أنه تم إحراز الكثير من التقدم ويعكس الرغبة في إنجاح عملية السلام"، مضيفا "أن الحكومتين ترغبان في توضيح عدد من النقاط".

وتضمن بيان الجيش الجمهوري الإيرلندي مراجعة لموقفه إزاء استئناف الاتصالات مع لجنة نزع الأسلحة الدولية في إيرلندا الشمالية وتطرق إلى احتمال "عمل ثالث لوضع الأسلحة خارج الاستعمال".

وأشار متحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني توني بلير إلى أن احتمال وموعد توجهه برفقة نظيره الإيرلندي بيرتي أهيرن إلى إيرلندا الشمالية مازال غير مؤكد. وأهيرن هو شريك بلير في تطبيق اتفاقيات الجمعة العظيمة للسلام التي أبرمت قبل خمس سنوات.

وكان الزعيمان قد قررا فجأة تأجيل خططهما بالسفر إلى بلفاست حاملين اقتراحات لإحياء عملية السلام بعد تعليق عمل السلطة التنفيذية والبرلمان في إيرلندا الشمالية في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة