مصرع ضابطين في اشتباك مع مسلحين بسريلانكا   
الخميس 1426/5/24 هـ - الموافق 30/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:02 (مكة المكرمة)، 10:02 (غرينتش)
استهداف الجيش السريلانكي عاد مجددا (رويترز-أرشيف)
لقي ضابطان سريلانكيان مصرعهما في هجوم يشتبه في أن متمردي نمور التاميل شنوه على سيارة تابعة للاستخبارات العسكرية بشرق البلاد.
 
وقال متحدث باسم وزارة الدفاع إن المتمردين هاجموا ضابطين وسائقهما بمنطقة باتيكالوا, مضيفا أن أحد الجنود استطاع أن يطلق النار قبل أن يلقي حتفه على يد من وصفهم بالإرهابيين.
 
ولم يعط المتحدث أي تفاصيل أخرى عن الهجوم الذي يعد الأعنف منذ شهور، وبالمقابل لم يعلن المتمردون مسؤوليتهم عن هذا الهجوم.
 
وكانت البلاد قد شهدت ارتفاعا في وتيرة أعمال العنف منذ انشقاق المتمردين إلى فئتين متنازعتين العام الماضي. ومنذ ذلك الوقت استمرت المعارك المتقطعة بين المتمردين والقوات الحكومية.
 
يذكر أن النرويج توسطت لوقف إطلاق النار بين طرفي النزاع بسيرلانكا عام 2002, وذلك لوقف الصراع المستمر في البلاد منذ عقدين والذي أسفر عن مقتل حوالي 65 ألف شخص, لكن محادثات السلام توقفت في وقت لاحق بعد مطالبة المتمردين بحكم ذاتي واسع.
 
وقد وقعت الحكومة والمتمردون اتفاقا الجمعة الماضية يقضي بالمشاركة في المساعدة الدولية لمواجهة آثار المد البحر تسونامي الذي تعرضت له البلاد أواخر العام الماضي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة