حقوقيون: إسرائيل حاكمت جنودا قليلين بقضايا قتل فلسطينيين   
السبت 1429/12/2 هـ - الموافق 29/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:52 (مكة المكرمة)، 10:52 (غرينتش)
جندي إسرائيلي يصوب سلاحه على معتقل فلسطيني أثناء مظاهرة بالضفة (رويترز-أرشيف) 
قالت منظمة إسرائيلية لحقوق الإنسان إن خمسة جنود فقط حوكموا في إسرائيل من جملة 2219 قضية إطلاق رصاص على مدنيين فلسطينيين حقق في 73 منها خلال الفترة من سبتمبر/أيلول 2001 تاريخ انطلاق الانتفاضة الفلسطينية وحتى نهاية 2007.
 
وأضافت منظمة "ييش دين" التي تراقب الحقوق القانونية للفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة أن اتهامات وجهت ضد جنود في 13 قضية فقط.
 
وأوضحت أن أيا من هذه القضايا لم تنته بتوجيه اتهامات بالقتل الخطأ، بعد سقوط قتلى مدنيين فلسطينيين.
 
وذكر تقرير "ييش دين" أن الجندي الوحيد الذي أدين بالقتل الخطأ في قضية تتعلق بمقتل مدني كانت في قضية البريطاني توم هارندال وهو من نشطاء السلام وقتل بالرصاص في قطاع غزة عام 2003.
 
وتوصل التقرير إلى أن الجيش لجأ بشكل كبير إلى استجواب الجنود وليس التحقيق معهم رسميا وانتقد عدم مثول الجناة أمام العدالة.
 
ومن جهته قال الجيش الإسرائيلي في بيان "أنه لا يمكن من خلال التحليل الإحصائي التوصل لأي استنتاج أخلاقي إزاء سلوك الجيش الإسرائيلي بسبب تصرفات مخالفة للقوانين لبعض الجنود".
 
وأضاف أن هناك تزايدا في عدد الجنود الإسرائيليين الذين يبلغون عن انتهاكات لحقوق الإنسان ترتكب في حق الفلسطينيين وأرجع هذا الاتجاه الجديد إلى برنامج توعية وسط الجنود.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة