المدعي الإسباني يطلب إطلاق سراح قيادي بإيتا مقابل كفالة   
الخميس 1427/3/1 هـ - الموافق 30/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 5:14 (مكة المكرمة)، 2:14 (غرينتش)

أوتيخي (وسط) لدى وصوله إلى المحكمة في العاصمة مدريد (الفرنسية)

طالب المدعي العام في إسبانيا وبشكل لم يكن متوقعا بإطلاق سراح زعيم حزب باتاسونا -الجناح السياسي لحركة إيتا الباسكية الانفصالية- مقابل كفالة مالية.

وكان متوقعا أن يصدر القضاء حكما بالسجن في حق أرنالدو أوتيخي الذي يعتبر أحد الأطراف الأساسية في المسلسل السياسي الذي انطلق في إسبانيا قبل نحو أسبوع بإعلان منظمة إيتا لمبادرة هدنة دائمة مع الحكومة.

ويتهم القضاء أوتيخي بعدم احترام مقتضيات قرار سابق بالإفراج عنه مقابل كفالة حيث دعا إلى إضراب عام في منطقة الباسك شمالي البلاد في مطلع الشهر الجاري بعد مصرع اثنين من أعضاء إيتا.

وكانت الحكومة قد قالت في وقت سابق إنها ستطلب من القضاء إصدار حكم بالسجن في حق أوتيخي، لكنه في غضون ذلك تغيرت المعطيات مع إعلان إيتا لمبادرة وقف إطلاق النار.

وبعد طلب الادعاء ما زال قرار القاضي المكلف بالملف لم يصدر بعد، ويتوقع أن يحسم في القضية إما بإطلاق سراح أوتيخي مقابل كفالة أو بإيداعه السجن وذلك على ضوء ما سيقدمه الادعاء والدفاع من حجج.

ومع وصول أوتيخي إلى محكمة في العاصمة مدريد اندلعت مشادات خفيفة بين المتعاطفين مع حركته والمعارضين لها. وفي حال إدانته سيودع أوتيخي السجن بناء على حكم صدر في حقه عام 2004 وما زال معلقا على خلفية وصفه للملك الإسباني بأنه كبير المعذبين وذلك خلال تجمع جماهيري.

وقد أخذت قضية أوتيخي منحى آخر منذ أن أعلنت إيتا قبل نحو أسبوع وقفا دائما لإطلاق النار لتنهي نضالا مسلحا بدأ قبل حوالي 40 عاما من أجل استقلال "بلاد الباسك شمالي البلاد".

ويطالب انفصاليو إيتا بالحكم الذاتي في بلاد الباسك الكبرى على أن يشمل الباسك الإسباني ومنطقة نافارا الإسبانية والباسك الفرنسي. وتتمتع بلاد الباسك الإسبانية حاليا بقسط كبير من الحكم الذاتي، وهي المنطقة الأكثر استقلالية في أوروبا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة