تايمز: غوغل تبني أسطولا من الحواسيب في البحر   
الثلاثاء 1429/9/17 هـ - الموافق 16/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:57 (مكة المكرمة)، 11:57 (غرينتش)
علامة غوغل (الفرنسية-أرشيف)
نشرت تايمز أن غوغل تدرس نشر حواسيب عملاقة ضرورية لتشغيل محركات بحث الإنترنت من بوارج راسية على بعد 11 كلم من الشاطئ.
 
وتستخدم "مراكز البيانات المتمركزة في الماء" طاقة الأمواج لتشغيل وتبريد الحواسيب، بما يقلل تكاليف غوغل.
 
كما أن وضعها بعيدا عن الشاطئ يعني أيضا أن الشركة لن تعد مضطرة لدفع ضرائب ملكية على مراكز بياناتها المنتشرة بأنحاء العالم بما في ذلك بريطانيا.
 
وأوضحت الصحيفة أن زيادة عدد مراكز البيانات اللازمة لمجاراة فيض المعلومات الضخمة المتولدة على المواقع الرائجة، قد حث الشركات على البحث عن أفكار ثائرة لتقليل تكاليف إدارتها.
 
وقالت إن الحواسيب العملاقة الموضوعة في مراكز البيانات تستهلك كميات هائلة من الكهرباء لضمان عدم سخونتها أكثر مما ينبغي، ومن ثم يصبح الإنترنت غير صديق للبيئة.
 
وأشارت تايمز إلى دراسة حديثة لشركة استشارية جاء فيها أن مراكز البيانات استهلكت 1% من كهرباء العالم عام 2005. وتنبأت أنه بحلول عام 2020 ستكون بصمة الكربون الناتج عن الحواسيب التي تشغل الإنترنت أكبر من تلك الناجمة عن الملاحة الجوية.
 
وفي محاولة للتغلب على المشكلة أيضا، بحثت مايكروسوفت في بناء مركز بيانات في المناخات الباردة لسيبريا، بينما في اليابان تخطط شركة صن مايكروسيستمز لإرسال حواسيبها إلى داخل منجم فحم مهجور مستخدمة الماء الموجود بالأرض للتبريد.
 
وقالت صن إنها بذلك يمكن أن توفر تسعة ملايين دولار من تكاليف الكهرباء في السنة واستخدام نصف الطاقة التي يحتاجها مركز البيانات إذا كان على مستوى الأرض.
 
وذكر خبراء في مجال التقنية أن فكرة غوغل كانت حلا غير متوقع لكنه إبداعي.
 
وأشارت الصحيفة إلى مخاوف أُثيرت عما إذا كان بإمكان بوارج غوغل مقاومة ظاهرة كالأعاصير البحرية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة