الأمم المتحدة تنفي سيطرة المتمردين على بلدة في الكونغو   
الأربعاء 1425/4/14 هـ - الموافق 2/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات الأمم المتحدة تأخذ مواقعها في بوكافو لحفظ الأمن (الفرنسية)
نفي مسؤول بالأمم المتحدة في بوكافو شرقي جمهورية الكونغو الديمقراطية سيطرة منشقين من الجيش على البلدة الواقعة على الحدود مع رواندا.

وقال سيباستيان لابيير إن القوات الحكومية ما زالت موجودة في مواقعها حول البلدة في حين تنتشر بعثة الأمم المتحدة في الكونغو في الشوارع لحفظ الأمن والنظام.

وكان المتمردون أعلنوا في وقت سابق اليوم أنهم سيطروا على البلدة، بعد عدة ساعات من القتال الذي بدأ في ساعات الصباح الأولى.

وأكد زعيم الجنود المنشقين الكولونيل جول موتيبوسي أن جنوده يسيطرون عليها، وأضاف أنه يتحدث من مبنى الإذاعة والتلفزيون الذي تسيطر عليه قواته، وأكد أن قائد الجيش النظامي في المنطقة الجنرال فيليكس بودجا مابي فر بعد سيطرة المنشقين على البلدة.

وقد شهدت البلدة من الأربعاء إلى الجمعة الماضيين معارك أسفرت عن مقتل 39 شخصا, حسب حصيلة نشرتها الأمم المتحدة.

يأتي ذلك على الرغم من اتفاق تم التوقيع عليه الاثنين الماضي بين الأمم المتحدة والعسكريين المنشقين، لوقف فوري وأحادي الجانب لإطلاق النار، وتعهد بموجبه المنشقون بعدم التقدم في اتجاه منطقة بوكافو.

وقد تم التوصل لهذا الاتفاق بعدما أصبحت المواجهات بين الجيش النظامي ومجموعات عدة لمنشقين مكونة من نحو 1000 جندي تهدد بإفشال عملية السلام الجارية في البلاد.

ويعتقد مسؤولو المنظمة الدولية أن الجنود المنشقين ينتمون لحركة التمرد في غوما، إحدى حركات تمرد التوتسي الرئيسية التي قاتلت على مدى سنوات الحرب الأهلية الخمس وتحظى بدعم من رواندا المجاورة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة