مصرع عشرة بانفجار مركز للشرطة في غروزني   
الجمعة 1423/8/5 هـ - الموافق 11/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لقي عشرة أشخاص على الأقل حتفهم عندما دمر انفجار مساء الخميس مركزا للشرطة في العاصمة الشيشانية غروزني.
وأحال الانفجار الذي قال مسؤول بالمدينة إنه ناتج في الأغلب عن قنبلة المبنى المكون من أربعة طوابق إلى أنقاض.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن مسؤول محلي بوزارة الطوارئ قوله إن 12 آخرين أصيبوا بجروح ونقلوا إلى المستشفى وإن جراح بعضهم خطيرة.

ووقع الانفجار بينما كان مسؤولو الشرطة الشيشانية الموالون لموسكو يعقدون اجتماعا في المبنى, وقال أحد الشهود إن كثيرين من القتلى والجرحى من الشرطة. وقال سوبيان مخشاييف نائب رئيس بلدية غروزني للقناة الأولى بالتلفزيون الروسي "الانفجار متعمد. أحد العاملين في المبنى أدخل عبوة متفجرة".

وإذا اتضح أن الانفجار ناتج عن قنبلة زرعها المقاتلون فإنه سيمثل تحديا آخر لمزاعم الكرملين بأن القوات الروسية تسيطر بشكل متزايد على الوضع الأمني في الشيشان, كما سيمثل حرجا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي اجتمع مع رئيس وزراء بريطانيا توني بلير خارج موسكو.

وخاضت روسيا قتالا للقضاء على المقاتلين الشيشان في المنطقة الواقعة شمال القوقاز معظم السنوات العشر الماضية. وتقول موسكو إن المرحلة العسكرية من الحرب انتهت, إلا أنها فشلت في تقديم حل سياسي طويل الأجل للصراع الذي ما زال يحصد أرواحا كل يوم تقريبا بين القوات الروسية والمدنيين في الشيشان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة