الخرطوم تنفي عرقلة مهمات الصحفيين والإغاثة بدارفور   
الخميس 1427/10/18 هـ - الموافق 9/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:39 (مكة المكرمة)، 21:39 (غرينتش)

السودان وعد بتسهيل المهمات الإعلامية وعمليات الإغاثة في دافور(رويترز-أرشيف)

نفت السلطات السودانية بشدة الاتهامات الغربية بمنع التغطية الصحفية للأوضاع في إقليم دارفور. وقالت مصادر حكومية إنه تم فقط إيقاف تصاريح الصحفيين للتوجه إلى دارفور مؤقتا، تمهيدا لتنفيذ خطة لتيسير إجراءات العمل الإعلامي في الإقليم.

وكانت منظمات حقوقية غربية اتهمت الخرطوم بتشديد القيود على موظفي الإغاثة والصحفيين المتوجهين إلى إقليم دارفور. وتحدثت الناشطة بمنظمة هيومان رايتس ووتش ليزلي ليفكو عن تزايد إجراءات التضييق خلال الشهور القليلة الماضية، واعتبرت ذلك محاولة من الحكومة السودانية لمنع تدفق المعلومات.

وقالت مصادر غربية إنه تم احتجاز جواز سفر مراسلة لصحيفة صنداي تايمز البريطانية منذ أيام بسبب مزاعم عن وجود مخالفات فيه. وكشفت هذه المصادر عما سمته عمليات احتجاز أخرى لطواقم إعلامية بسبب أمور تتعلق بتأشيراتهم أو تصاريح الانتقال الخاصة بهم.


اتهامات متبادلة
وذكرت أنباء أخرى أن العشرات من موظفي الإغاثة مازالوا في انتظار تصاريح العمل بدارفور، وكانت الخرطوم تعهدت للوكالة الإنسانية بتوفير إمكانية الوصول الحر إلى أماكن احتياج المعونة الإنسانية.

يشار إلى أن تقارير الأمم المتحدة تحدثت مؤخرا عن اندلاع معارك عنيفة بين القوات الحكومية ومتمردي دارفور الرافضين لاتفاق أبوجا للسلام.

وطردت الخرطوم الشهر الماضي مبعوث المنظمة الدولية يان برونك بعد أن ذكر في مدونته على الإنترنت أن الجيش السوداني مني بهزيمتين كبيرتين على أيدي المتمردين.

وجاءت هذه الاتهامات فيما تصر الخرطوم على تولي الأمم المتحدة مهمات حفظ السلام في دارفور وتؤكد ضرورة تدعيم قوات الاتحاد الأفريقي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة