وزير إسرائيلي يعتبر النواب العرب عملاء مزدوجين   
الخميس 1422/8/29 هـ - الموافق 15/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

هاشم محاميد
أثار وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي عوزي لاندو موجة غضب واستياء في الكنيست عندما وصف النواب العرب بأنهم "عملاء مزدوجون".

وقال لاندو للنواب العرب ردا على اقتراح مشروع قانون قدمه النائب العربي الإسرائيلي هاشم محاميد بشأن حقوق الأسرى إن "تلطيخ إسرائيل هو الأمر الوحيد الذي تعملون من أجله".

وأضاف لاندو أثناء جلسة المناقشة التي نقلها التلفزيون والإذاعة الإسرائيليين أن "البعض منكم ينشط كعملاء للسلطة الفلسطينية داخل البرلمان. إنكم تتوجهون إلى سوريا, وأنتم على اتصال مع السلطة الفلسطينية وتلتقون القادة الإرهابيين".

وردا على هذه التصريحات تعالت ضجة النواب العرب الذين تهجموا على الوزير وطلبوا منه سحب كلامه، وهذا ما رفضه لاندو. وفي غمرة البلبلة التي تلت التصريحات طُرد أربعة نواب عرب ونائب يهودي من القاعة واستمروا في رفع أصواتهم من الخارج.

وأعلن محاميد من على منصة الكنيست ردا على لاندو أن "كل من يصفنا بأننا عملاء مزدوجون ليس وزيرا للداخلية.. إنه وزير الشيطان أو وزير التصفية. وإذا كان يعتقد أني عميل لحزب الله اللبناني فما عليه سوى اغتيالي". وطلب زعيم المعارضة اليسارية النائب يوسي ساريد العضو في حزب ميرتس من لجنة الأخلاق في البرلمان أن تعكف على بحث مشكلة تصريحات لاندو.

يشار إلى أن هذا الحادث يأتي بعد أيام من رفع الحصانة البرلمانية عن النائب العربي عزمي بشارة بعد توجيه اتهام رسمي له بالتحريض على ما يسمى الإرهاب وتنظيم رحلات غير مشروعة إلى سوريا التي لا تزال في حالة حرب مع إسرائيل. وتأخذ النيابة العامة الإسرائيلية على بشارة على وجه الخصوص إشادته بحزب الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة