الجيش الهندي يؤكد مقتل قائد كشميري و19 آخرين   
الأحد 1423/2/2 هـ - الموافق 14/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جثتان لعضوين في حزب المجاهدين الكشميري من بين ثلاثة قتلوا على أيدي القوات الهندية في كشمير (أرشيف)
لقي قائد مقاتلي حركة الجهاد الإسلامي و19 شخصا آخرون مصرعهم في أعمال عنف متفرقة وقعت في القسم الخاضع للهند من كشمير.

وقال متحدث باسم الجيش الهندي إن القائد عبد الرحمن قتل اليوم بأيدي جنود هنود في مواجهات شهدتها مدينة بانديبورا على بعد 60 كلم شمالي سرينغار العاصمة الصيفية لولاية جامو وكشمير الخاضعة للسيطرة الهندية.

وأضاف أن باكستانيين اثنين وكشميريا ينتمون للحركة قتلوا في هذه المواجهات، كما لقي جندي هندي مصرعه في القتال الذي استمر نحو ثماني ساعات.

وقال المتحدث العسكري الهندي إن عبد الرحمن كان ضمن المطلوبين لدى الحكومة الهندية في المنطقة، مشيرا إلى أن مقتله يمثل هزيمة للحركات المسلحة في كشمير.

واعتبر الجيش الهندي مقتل القائد عبد الرحمن هزيمة لحركة الجهاد الإسلامي التي تتخذ من باكستان مقرا لها، وكانت قد دخلت في الصراع الكشميري منذ ثلاث سنوات.

وفي حادث منفصل ذكر مسؤولون أن اثنين من المسلحين قتلا في بانديبورا، وهما يتبعان جماعة جيش محمد إحدى جماعتين تتهمهما الهند بأنهما المسؤولتان عن الهجوم على البرلمان الهندي في نيودلهي في الثالث عشر من ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وأسفر عن مقتل 14 شخصا بينهم منفذو الهجوم الخمسة.

وأمس قتل جندي هندي وجرح آخران في كمين نفذه مسلحون خلال الليل في قرية بوناكوتي، وذكرت الشرطة أن شخصا يشتبه بأنه من الجماعات المسلحة ألقى بقنبلة يدوية اليوم قرب حافلة في بولواما على بعد 40 كلم جنوبي سرينغار مما أسفر عن إصابة 13 شخصا بجروح توفي أحدهم في وقت لاحق بالمستشفى متأثرا بإصابته.

وقالت الشرطة إن 12 من المسلحين ورجل شرطة قتلوا في حوادث متفرقة بكشمير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة